كواليس صحراوية

انعقاد مجلس جهة الداخلة بالكركرات يكذب دعاية البوليساريو

عبد الله جداد. الداخلة

    شهد معبر الكركرات الحدودي مع موريتانيا، انعقاد دورة مارس العادية لمجلس جهة الداخلة وادي الذهب، ليتحول اللقاء إلى فرصة لإبراز دلالات ومكانة هذا المعبر في وجدان المغاربة، وضربة جديدة للبوليساريو أنهت كل التخوفات التي أطلقتها الجبهة باستهدافها للمعبر الحدودي.

وقد حضر أعضاء المجلس والمنتخبون وعدد من المسؤولين هذا اللقاء، وأجمعوا في كلماتهم على أهمية انعقاد الدورة في بوابة المغرب نحو إفريقيا جنوب الصحراء، وشدد والي الجهة على أهمية الدفع بالمسلسل التنموي والأوراش الملكية التي وقعت أمام الملك، وتمت المصادقة على 25 نقطة من أبرزها مراجعة برنامج التنمية الجهوي من خلال عقد برنامج بين الدولة وجهة الداخلة وادي الذهب المعروض، والذي اقتصر على المشاريع ذات الأولوية والتي بلغ عددها 14 مشروعا بكلفة إجمالية قدرها 574 مليون درهم، منها 403.8 ملايين درهم من مجلس الجهة.

وفي عرضه بالمناسبة، قال ينجا الخطاط، رئيس الجهة، أن “عقد البرنامج الخاص بجهتنا، يعد ثاني عقد يوقع عليه بين الدولة وإحدى الجهات على الصعيد الوطني بعد عقد جهة فاس”.

وأبرز رئيس الجهة الاهتمام الذي يحظى به قطاع الصحة، حيث تم التوقيع على اتفاقية للشراكة والتعاون مع وزارة الصحة، من أجل تحسين الخدمات بالمؤسسات الصحية وتحسين ولوج المواطنين للخدمات الطبية الأساسية والاستعجالية بمبلغ إجمالي قدره 16.5 مليون درهم، منها 15 م. د للجهة، مما مكن من توفير 13 طبيبا عاما لدعم الطاقم الطبي بالداخلة وبمركز بئر كندوز، ومرافقة المرضى داخل المستشفى الجهوي، وبناء مختبر للتحليلات الطبية، وشراء مواد كيماوية وبيولوجية للتحليلات الطبية، وجهة الداخلة قد تكون هي الوحيدة من بين 12 جهة تتكفل بنقل المرضى المعوزين ومرافقيهم إلى المصحات خارج مدينة الداخلة التي سيعالجون فيها بغلاف مالي قدره 5.5 ملايين درهم، ودعم العائلات المعوزة عن طريق تقديم مساعدات غذائية بقيمة 29.5 مليون درهم، تستفيد منها 821 أسرة معوزة، واستفادت 170 أسرة معوزة من عملية إصلاح المنازل الآيلة للسقوط أو المتضررة والتي خصص لها مبلغ 19 مليون درهم كانت تقطن منازل توجد في حالة غير لائقة، ودعم العائلات عن طريق تقديم مساعدات غذائية في فترة الحجر الصحي خلال انتشار وباء “كورونا” بقيمة 23 مليون درهم، حيث تم توزيع 37890 حصة غذائية على صعيد الجهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى