جهات

دعوة إلى الاهتمام بوضعية المشردين في سطات

نورالدين هراوي. سطات

    يعيش المشردون في عاصمة الشاوية ظروفا اجتماعية صعبة وقاسية، بسبب ظروف المناخ الصعبة والمتقلبة، وغياب الرعاية اللازمة من طرف الجهات المعنية والجمعيات المهتمة.

وحسب مصادر محلية، فإن العديد من شوارع سطات تغص بالمشردين الذين أصبحت ترمي بهم جهات مجهولة بالعشرات من مدن ونواحي قريبة من المدينة، وما يزيد الطين بلة، أنهم لا يلقون أي رعاية من قبل الجهات الوصية في غياب أي استراتيجية لإيواء هذه الفئة المتزايدة بأرقام مخيفة كل سنة.

تتمة المقال تحت الإعلان

وقالت نفس المصادر، أن المشردين والمختلين عقليا يعيشون ظروفا جد صعبة بسبب غياب الاهتمام، من بينهم نساء وشابات، رمت بهم الظروف إلى متاهات الشوارع ووجدوا أنفسهم بدون مأوى، ما يجعلهم عرضة لمختلف الاعتداءات من قبل منعدمي الضمير.

ويطالب السطاتيون وبعض الجمعيات المهتمة بالشأن المحلي السلطات والمراكز الاجتماعية المختصة والوزارة الوصية وكل الضمائر الحية، بإيجاد حلول دائمة للمشردين الذين يتجولون في شوارع المدينة، قرب المحلات التجارية وبجانب المقاهي، والمحطة الطرقية، بحثا عن كسرة خبز، فرغم المجهودات المبذولة  التي قامت بها باشوية المدينة والسلطة المحلية في فصل الشتاء من أجل إيوائهم، إلا أن هذه الظاهرة تتفاقم وتزداد أعداد المشردين بشكل لافت، في غياب تعاون مختلف الأطراف والجهات مع السلطات من أجل الحد منها ولو بشكل نسبي، تضيف ذات المصادر.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى