الـــــــــــرأي

نافذة للرأي | ماذا سيفعل تبون بقناة جزائرية جديدة ؟

بقلم: عبد الله المساوي

    قبل أيام، أعلنت الجزائر عن نيتها إطلاق قناة دولية ناطقة باسمها “AL 24 News”، ولا شك أن من علم بالخبر، بات عنه في حكم اليقين أن هذه القناة لن تكف ليل نهار، سرا وجهارا، على تكرار تلك العبارات المسكوكة مثل: تصفية الاستعمار، المخزن، الشعب الصحراوي، تقرير المصير، وغيرها من العبارات التي أكل عليها الدهر وشرب.

تتمة المقال بعد الإعلان

ومن حقنا أن نتساءل: ما هي القيمة المضافة التي ستأتي بها هذه القناة إلى السوق الدولية، خاصة وأن الكل يعلم أن المشهد الفضائي التلفزيوني قد بات متخما بالقنوات واتجهت الجماهير إلى الإعلام الرقمي الذي بات يتسيد الآفاق؟ أين كانت الجزائر عندما كانت الدول في الشرق والغرب تتهافت على تدشين قنوات ناطقة باسمها وتروج لاسمها في التسعينات ومطلع الألفية الثالثة؟ من الذين تريد القناة الوليدة مخاطبتهم وبأي أسلوب؟ هل ذلك الأسلوب الذي ضحك منه العادي والبادي عندما اتهم قصر المرادية المغرب بإضرام النار في غاباته بينما كان العالم كله يئن تحت وطأة التغير المناخي؟

لن أبالغ إذا قلت بأن خطاب هذه القناة لن يبتعد كثيرا عن المسار الذي مضت وتمضي فيه خطابات تبون وحواراته، ومن بينها الحوار الأخير الذي شدني كثيرا، فقد كان حوارا بدأ بالحديث عن أسعار الفاصوليا وانتهى بالحديث عن استعمال المدفعية الثقيلة لحسم جميع المشاكل الخارجية.. ولعل المرء وهو ينصت إلى هذه الهلوسة مع الصحافيين الجزائريين، سيسهل عليه استخلاص، أن الرجل تعمد كثيرا الاستدلال بالماضي والحديث عن المستقبل دون التطرق للحاضر، والمنصت إليه، سيتخيل، والحالة هذه، أن الجزائر كانت إمبراطورية عظمى لم تغرق لها سفينة ولم تغرب عنها شمس، وضربت في أعماق التاريخ، في حين أن كل ما نسجه تبون من أكاذيب هو أوهام منفصلة عن الواقع وضعيفة السند، والدليل هو ما قاله الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي أشعل النار في خزان الذاكرة الاصطناعية الجزائرية عندما نفى وجود “أمة جزائرية” قبل مجيء فرنسا.

تتمة المقال بعد الإعلان

كما يخيل للمرء، أن الجزائر كانت تقوم مقام عصبة الأمم وهيئة الأمم المتحدة بخصوص لعب دور الوساطة بين كبريات الدول!؟ لكن إذا ما استعملنا التاريخ، سنجبُّ كل ما قاله تبون، الذي يصر على التصريح بأن بلاده خاضت أطول مقاومة في المنطقة دامت سبعين سنة، وهذا في حد ذاته دليل على غياب هوية قوية تلفظ المستعمر بسرعة، وبرهان على تشتت الجبهة الداخلية وقوة الغازي الفرنسي، وذلك لأننا نجد دولا مجاورة اكتفت فرنسا بنظام حماية فيها عوض الاستعمار، ودام الأمر بضعة عقود فقط.

إن من شأن عدم تجاوز الماضي المقيت من طرف تبون وجنرالات الجزائر، أن يلحق بالغ الضرر بمستقبل البلد، بل يجب عليهم أن يتعلموا من كوريا الجنوبية التي تجاوزت عقدة “نساء الراحة” في علاقاتها مع اليابان، أو الكونغو الديمقراطية في علاقاتها مع ألمانيا التي أباد قيصرها، ليوبولد الثاني، أكثر من عشرة ملايين إفريقي، أو إسرائيل في علاقتها بألمانيا بعدما قبلت تعويضات عن ارتكاب النازيين مجازر “الهولوكست” في اتفاقية لوكسمبورغ.

كما أن دور الوساطة الذي ما فتئ يفتخر به تبون، يمكن دحضه بذكر حادث واحد لا غير، وهو مقتل وزير الخارجية الجزائري السابق، محمد الصديق بن يحيى، أثناء وساطته بين العراق وإيران في حادث تفجير طائرة، ناهيك عن فشل الدبلوماسية الجزائرية في ملفي سد النهضة والأزمة الليبية، كما أن حديث تبون عن استغلال المغرب ظروف ولادة الدولة الفتية لشن حرب غادرة ضدها مستغلا حداثة عظم جيشها وانشغالها بِعَدِّ ضحاياها، أمر مردود عليه، فالبادرة أتت من لدن القوات الجزائرية التي شنت هجوما خاطفا على منطقة “حاسي بيضا” وقتلت عددا من القوات المغربية المرابطة على الحدود، كما أن الجزائر استفادت من تسليح كوبا – كاسترو ومصر – عبد الناصر.

لقد كشف لنا حديث تبون أنه بعدما فقدت الساحة العربية زعماء، كانت تصريحاتهم تتميز بالرعونة وسوء التقدير والشعبوية المفرطة، عاد تبون ليذكرنا بهذا النوع من الزعماء الذين لم يفلحوا إلا بافتعال أزمات خارجية من أجل التغطية على الأزمات الداخلية لبلدانهم، ولقد بقي النظام الجزائري بهذه السلوكيات، النظام الوحيد الذي يصارع الزمن من أجل البقاء ليذكرنا بتلك الأنظمة التي كانت تتدثر بالقضية الفلسطينية والماضي الاستعماري.

لقد تكررت كلمة “شهيد” عدة مرات، وبشكل ملفت للنظر، على لسان الرئيس الجزائري، ودار السؤال بين الصحافي والرئيس حول: “هل هم مليون ونصف، أم خمسة ملايين شهيد؟”، لكن الحقيقة المرة، أن الأمر يتعلق بأربعين مليون شهيد يعيشون موتا بطيئا بسبب جنرالات تعود طريقة تفكيرهم إلى عهد المطرقة والمنجل.

بل ويَعِنُّ للبال سؤال بريء آخر: في أي خانة سنصنف ضحايا “العشرية السوداء” التي لم يتكرر بعضها إلا في الحرب الأهلية السورية التي أكل فيها أحدهم قلب إنسان كما أكلت هند كبد حمزة؟ وقد كان شهر رمضان من عام 1997، شاهدا على بشاعة ما ارتكب آنذاك من مجازر مروعة.

وفي معرض حديثه، أصر تبون على أنه لم يتطرق ولو لفظا، لما قد يهدد الوحدة الترابية المغربية، في حين أن الجنين في بطن أمه يعرف أن تبون جاء في حواره بدم كذب ووجه مكشوف، وإلا فما دلالة تدخل بلده في قضية الصحراء المغربية منذ أوائل السبعينات؟

فبغض النظر عن تلك المغالطات التاريخية الرهيبة، يكشف تبون وبطريقة لا شعورية، أن واقع الجزائر سيء وأن القادم أسوأ.

فما ذنب المغرب إذا نجح مشروعه التنموي وفشل مشروع الجزائر؟ وما ذنب المغرب أن تقبل منه ولم يتقبل من الجزائر؟ لماذا بات الأخ يقول لأخيه لأقتلنك؟

هل نحن الآن بصدد تكرار سيناريو قابيل وهابيل؟ وإذا أجهز قابيل على أخيه، ما الحل؟

هل سنكرر مأساة البشرية لنكون جميعا أبناء القاتل؟

تعليق واحد

  1. On parlant de l’asile psychiatrique alge-rien c’est une perte du temps et de l’énergie laissant la décadence sombrer dans le redecule et le vide total et la pièce théâtrale joué par une guignole soit disant président mythomane qui ment matin et soir a la solde des Harkis làches qui font honte à leurs peuple

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى