ما خفي كان أعظم

“ما خفي” لعدد 03 إلى 09 يونيو 2021

ما خفي

» ما علاقة سعد الدين العثماني بقرارات الجيش الملكي حتى يصدر عنه تصريح طائش، على موقع “تويتر”، يعلن فيه أن مناورات “الأسد الإفريقي” ستجرى في الصحراء تكريسا لاعتراف أمريكا بمغربية الصحراء، بينما الواقع، أن الأمور العسكرية من اختصاص الجيش ورئيس أركان الحرب العامة.. وكانت تكلفة تدخل العثماني فيما لا يعنيه، هي صدور بلاغ من البنتاغون ينفي تنظيم المناورات العسكرية المذكورة في الصحراء، بالتزامن مع “اختفاء” تغريدة رئيس الحكومة.
________________________
» قد يكون للإشارة ما بعدها.. والإشارة هي حضور الوزير الأول السابق، إدريس جطو، في جولة المشاورات التي أطلقتها لجنة النموذج التنموي لتعميم شرح مخرجات تقريرها للأحزاب الوطنية، حيث واصل جطو الحضور إلى جانب بنموسى في كل اللقاءات، رغم أنه لم يعد رئيسا للمجلس الأعلى للحسابات، وهي الصفة التي اكتسب بها عضوية اللجنة في وقت سابق.
________________________
» دخل ابن مؤنس الملك الحسن الثاني، مدير الخزانة الحسنية، في دائرة غضبة كبرى، بعدما نسبت إليه في بعض “التقارير”، تصرفات لها علاقة بتدبير المخطوطات الملكية، وأشياء أخرى(..)، وكانت خرجة إعلامية غير محسوبة قد ساهمت في تعقيد وضعيته، بسبب ما تضمنته من معطيات خاطئة، فضلا عن الإشارات الغير مفهومة (..).
________________________
» هل يعلم وزير الداخلية، أن عائلة المرحوم مولاي عباس، العائد لأرض الوطن تلبية لنداء الملك الحسن الثاني “إن الوطن غفور رحيم”، تواجه شبح رميهم في الشارع إثر قرار المحكمة التي حكمت عليهم ضد وزارة الداخلية، بالإفراغ؟ وهذا نموذج للتعامل مع عائلات صحراوية عائدة لأرض الوطن تعاني التهميش، بعدما كان أبوهم عاملا ملحقا بوزارة الداخلية وقدم خدمات للدولة، وبدل أن تتم مكافأته، تعرضت أسرته للتشريد بالرباط، بعد أن ترك لهم معاشا زهيدا لا يتجاوز 1720 درهما، حسب ما ظهر في شريط فيديو لابنته التي تبكي بالدموع ؟
________________________
» عادت طائرة جزائرية بخفي حنين، صباح يوم الثلاثاء الماضي، بعد إقلاعها من الجزائر لاسترجاع “ابن بطوش”، وهي نفسها الطائرة الرئاسية للرئيس تبون، ولكنها اضطرت للعودة من حيث أتت، بسبب غياب التنسيق والتسرع، وقد تم تعويضها بطائرة صغيرة فيما بعد تم استئجارها لتهريب زعيم البوليساريو من مواجهة الصحافة، التي حجت للمطار الإسباني.
________________________
» يواصل مغاربة العالم خلق المفاجأة في زمن “كورونا”، بعدما تجاوزت التحويلات المالية للمغاربة المقيمين بالخارج 28.8 مليار درهم برسم الأشهر الأربعة الأولى من هذه السنة، مقابل 19.84 مليار درهم خلال الفترة نفسها من السنة الماضية، وكانت تحويلات الجالية قد ارتفعت بخلاف كل التكهنات التي توقعت تراجعها بسبب جائحة “كورونا”.
________________________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى