مغاربة العالم

اعتداء سائق أجرة طاكسي تركي يودي بحياة مغربي في إسطنبول وكاميرا المراقبة توثق للجريمة

اسطنبول. الأسبوع

    لم يمضي وقت طويل على تدخل السفارة المغربية بأنقرة لدى السلطات التركية لاخلاء سبيل مغربيين كانا على وشك ترحيلهما الى سوريا بسبب شك الأتراك في كونهما من سوريا، وهو التدخل الذي جاء في الوقت المناسب. واستفاقت تركيا هذه المرة على واقعة مقتل مغربي على يد سائق تاكسي تركي انهال على الضحية بالضرب أمام مرأى المارة بشكل عدواني.

وعلمت الأسبوع من وسائل متعددة بوفاة المواطن المغربي في إسطنبول، الجمعة، إثر اعتداء عنيف تعرض له من طرف سائق سيارة أجرة تركي، رفض نقله لوجهته القريبة.

تتمة المقال تحت الإعلان

وانهال السائق التركي على الضحية بالضرب أمام مرأى المارة، وفق ما نقلته وسائل إعلام تركية، استنادا لتسجيل فيديو وثقته كاميرات المراقبة.

إثر هذا الاعتداء، سقط الضحية وارتطم رأسه بالأرض، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة بالمستشفى حيث نقل على جناح السرعة.

وبحسب رئيس تمثيلية المغاربة المقيمين في تركيا، أيوب سالم، فإن الضحية، مقيم في تركيا منذ نحو 13 سنة، وقد لقي حتفه بعد الشجار مع سائق التاكسي الذي رفض أولا نقله إلى وجهته، قبل أن ينزل من سيارته وينهال عليه بالضرب “عندما علم أنه أجنبي” وفق تعبيره.

تتمة المقال تحت الإعلان

وقال سالم إن وسائل الإعلام التركية عنونت الخبر المتعلق بالحادثة بـ”المسافة القصيرة تودي بحياة رجل”، لأن سائقي التاكسي في اسطنبول يرفضون عادة نقل الزبائن لمسافات قصيرة “لا تدر عليهم عائدا معتبرا”.

وتتوفر كل الدلائل المنشورة عبر وسائل التواصل الاجتماعي توثق لحالة العداء المبالغ فيه والقاء القبض على السائق في انتظار ما ستسفر عنه مجريات المتابعة القانونية.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى