جهات

شوارع تاوريرت.. بين حفرة وحفرة حفرة

الأسبوع. زجال بلقاسم

    أثارت وضعية البنية التحتية بمدينة تاوريرت غضب الساكنة من كثرة الحفر التي أساءت إلى المظهر العام للشوارع، الأمر الذي دفعهم، مؤخرا، إلى تنظيم حملة رقمية من أجل إيصال صوتهم للجهات المسؤولة، وقاموا بالتقاط صور للشوارع والأزقة المهترئة ونشروها على موقع التواصل الاجتماعي.

ويتوخى المحتجون في العالم الافتراضي من هذه الحملة، نشر غسيل جماعة تاوريرت كشكل من أشكال الاحتجاج على الوضعية المزرية التي وصلت إليها البنى التحتية في مدينتهم، ويصبو الواقفون وراء الحملة التي استطاعوا فيها جمع مئات الصور لأزقة في وضعية كارثية ثم نشروها تحت وسم “نشر غسيل جماعة تاوريرت”، (يصبون) إلى تنبيه وزارة الداخلية والمجلس الأعلى للحسابات، إلى ضرورة التدخل لفتح تحقيق عاجل في مشاريع تزفيت الطرقات بتاوريرت، حيث لم يمض على تزفيت بعضها سوى وقت قصير حتى أصبحت في وضعية كارثية. وأمام هذا الوضع، أصبح واجبا عليهم كنشطاء القيام بخطوة احتجاجية رمزية انطلاقا من مواقع التواصل الاجتماعي، ثم بعد ذلك ستتوج بوقفات احتجاجية في الشارع في حالة عدم استجابة الجهات المسؤولة لمطلب الالتفات إلى صيانة البنية التحية.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى