كواليس جهوية

أرفود | حتى لا تتكرر حادثة الطاوس الأليمة بشارع عبد الله الركراكي

بوطيب الفيلالي. أرفود

    يعتبر شارع عبد الله الركراكي بأرفود من أوسع الشوارع بالمدينة، وهو الشارع الذي يطل على مجموعة من المنازل والمحلات التجارية، بالإضافة إلى مدرسة تيغمرت، حيث يعرف حركة مرور دؤوبة، الشيء الذي يفرض على المسؤولين بالمدينة التدخل من أجل إقامة مخفضات للسرعة تحد من تهور بعض منعدمي الضمير من أصحاب الدراجات النارية أو السيارات، خصوصا وأن الشارع كما قلنا مطل على مؤسسة تعليمية تعرف حركية واسعة للتلاميذ.

تجدر الإشارة، إلى أننا سبق وطالبنا المجلس السابق لأرفود، بضرورة القيام بما يجب القيام به من وضع مطبات في عين المكان، غير أن طلبنا كان كصيحة في وادي، لهذا فمطلبنا من المجلس الجديد المنتخب لمدينة أرفود، أن يتدخل للقيام بوضع مخفضات السرعة في شارع عبد الله الركراكي، وهو المجلس الذي نشر قبل أيام إعلانا للمواطنين يوجههم إلى ضرورة التبليغ عن أي جدار هش أو يشكل خطرا على السلامة داخل المدينة، وهو ما خلف صدى إيجابيا في صفوف المواطنين كتحرك استباقي، خصوصا وأن حادثة مركز الطاوس بمرزوكة المنتمية لنفس الإقليم (الراشيدية) والتي أودت بحياة ثلاثة تلاميذ وقعوا ضحية سقوط جدار مستوصف على أجسامهم البريئة، ما زال جرحها لم يندمل بعد.

وفي انتظار ذلك، نطالب مسؤولي الأمن بأرفود، بضرورة توجيه أفراد شرطة المرور للقيام بدوريات والحضور بنفس الشارع، للجم تهور المتهورين من السائقين حفاظا على سلامة المواطنين، وخاصة الأطفال.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى