كواليس صحراوية

تبادل خبرات عسكرية بين المغرب وموريتانيا

العيون. الأسبوع

    تحظى الأكاديمية العسكرية بمكناس لدى قيادات الجيش الموريتاني، بالكثير من الاهتمام، باعتبارها المدرسة التي خاض فيها كبار الجيش ومنهم رؤساء الجمهورية الموريتانية الحالي أو السابقون تكوينهم، وهو ما جعل الفريق حسن التابك رئيس الوفد المغربي الممثل لأكاديمية مكناس، يحظى باستقبال في مدينة أطار عاصمة ولاية أدرار شمال موريتانيا، من طرف قائد الأكاديمية العسكرية لمختلف الأسلحة، اللواء الداه محمد العاقب.

وأكدت مصادر رسمية من الجيش الموريتاني، أن “زيارة الوفد العسكري المغربي لمقر الأكاديمية العسكرية تندرج في إطار تعزيز الشراكة والتعاون، والرفع من مستوى الأكاديمية في جميع المجالات البيداغوجية، والتأطيرية، والمعدات التربوية الحديثة، ومواكبة الأكاديمية العسكرية لمختلف الأسلحة في إطار التطور الذي وصلت إليه نظيراتها في المنطقة، وذلك للاستفادة من خبرات مؤطري الأكاديمية الملكية المغربية”.

وفي علاقة بالشأن الموريتاني، عبر المغرب عن دعمه الكامل لترشيح محمد ولد أعمر لولاية ثانية لشغل منصب المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الأليكسو).

وأعلنت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن دعم المغرب لترشيح ولد أعمر يأتي انطلاقا من وشائج الأخوة التي تربط الملك محمد السادس بالرئيس محمد الشيخ ولد الغزواني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى