عين على الشرق

إدارة كلية الحقوق بوجدة في قفص الاتهام

الأسبوع. زوجال بلقاسم

 

    تعيش كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة محمد الأول بوجدة، احتقانا غير مسبوق بين الطلبة والإدارة، وذلك بعد الكشف عن لائحة الطلبة الناجحين في مباريات الولوج لسلكي الماستر والدكتوراه.

وفور الإعلان عن نتائج المقبولين بصفة نهائية في هذه المباريات، عبر الطلبة عن تذمرهم وسخطهم العميق من قبول عدد من المترشحين، وحسب تصريحات بعضهم، فإن “عددا كبيرا من الطلبة نجحوا في المباراتين، رغم أن الشروط التي تفرضها الضابطة البيداغوجية لولوج الماستر أو الدكتوراه لا تتوفر فيهم

، ومنهم من لم يحضر حتى لاجتياز امتحان الولوج لسلك الدكتوراه، ومع ذلك نجحوا في المباراة”، وفق تعبيرهم.

من جهة أخرى، تحدثت مصادر طلابية عن وجود اسم أحد الموظفين في قائمة الناجحين بسلك الماستر، استغل نفوذه واجتاز عددا قياسيا للوحدات الدراسية في عام واحد، رغم عدم شرعية ذلك، قصد تمكينه من دراسة الماستر بشكل غير قانوني، موضحة، أن “إدارة الكلية وعدتهم بالتشطيب عليه قبل أن تنقض وعدها”، مما “يفتح الباب أمام غير المؤهلين أكاديميا لولوج سلك الماستر بواسطة طرق غير مشروعة”، تضيف المصادر ذاتها.

وفي هذا الصدد، صرح الكاتب العام لكلية الحقوق، لجريدة “الأسبوع”، أن “الموظف (ي. ب) اجتاز ما يفوق 24 وحدة خلال السنة الفارطة ليحصل على الإجازة، ومن أجل احترام دفتر الضوابط البيداغوجية جرد منها وأعيدت الأمور إلى نصابها، واجتاز امتحاناته هذه السنة في ما تبقى ليحصل على الإجازة برسم الموسم الجامعي 2020- 2021”.

وأوضح المتحدث ذاته، أن المعني بالأمر اجتاز 24 وحدة في سنة، بمعدل 12 وحدة في الأسدس، وقد سمح للطلبة باجتياز 10 وحدات، وذلك استثناء بسبب ظروف “كورونا” التي منعت عددا كبيرا من الطلاب في السنة 2019-2020 من التسجيل القبلي.

يشار إلى أن تواجد اسم الموظف المذكور ضمن قائمة الناجحين، كان النقطة التي أفاضت كأس الخلاف بين إدارة كلية الحقوق وممثلي الطلبة بذات الكلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى