عين على الشمال

وزان | جماعة ابريكشة تستقبل فصل الشتاء بدون مسالك طرقية

الأسبوع. زهير البوحاطي

    تعيش الجماعة الترابية ابريكشة، التابعة لعمالة إقليم وزان، واقعا مرا ومستقبلا غامضا، بسبب غياب برامج تنموية تتقدمها المسالك الطرقية، المنعدمة بالجماعة المذكورة وباقي الجماعات ذات الطابع القروي بالمنطقة.

تتمة المقال بعد الإعلان

فبمجرد ما تطأ قدماك جماعة ابريكشة والدواوير التابعة لها، يثير انتباهك الغياب التام للبنية التحتية (انظر الصورة) والمسالك الطرقية التي تنتظر التهيئة منذ سنوات دون أي تدخل لا من طرف المنتخبين كالمجلس الإقليمي لوزان، ولا الجماعة المعنية، وكذلك صمت السلطة وعلى رأسها عمالة الإقليم، مما جعل هذه الجماعة تعيش عزلة قاتلة وتهميشا ممنهجا تتعرض له قصد استمرار المواطنين في المعاناة وانقطاع التلاميذ عن الدراسة وغيرها من المشاكل الاجتماعية..

ويقول بعض سكان المنطقة، أن عدم مبادرة إصلاح وتهييء العديد من المسالك الطرقية بالجماعة المذكورة، هو سياسة ممنهجة من أجل استفادة المنتخبين في الحملات الانتخابية، حيث تكون هذه الدواوير المهمشة هي المحطة الرئيسية لانطلاق الحملات بوعود كاذبة ومزيفة أبرزها تهيئة البنية التحتية ضمنها المسالك الطرقية، وإحداث مراكز تنموية، وغيرها من المشاريع التي تدخل في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

تتمة المقال بعد الإعلان

هذا الواقع، وبالنظر للوضعية المذكورة التي تعد عائقا بنيويا ترتبط أساسا بالمناطق القروية، أصبح تحديا أمام الجهات الوصية ومختلف المتدخلين، من وزارة التجهيز والمجالس القروية والإقليمية والجهوية ومديرية الجماعات المحلية بوزارة الداخلية وبرامج التنمية البشرية، قصد وضع مخطط وفق جدول زمني محدد، وأولويات الساكنة من حيث الخصاص، وحجم العزلة، وذلك من أجل تجاوز التفاوت القائم على مستوى نفس الجهة، وكذا تعزيز الربط مع المحاور الطرقية الوطنية، والجهوية، والمحلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى