كواليس صحراوية

مسؤولون مغاربة في تركيا يبرزون تطلعاتهم نحو المستقبل

الأسبوع.

    كشف قنصل المغرب بإسطنبول، المهدي الرامي، الذي تم تعيينه مؤخرا خلفا لمحمد أفريقين، الذي عين بمونتريال بكندا، خلال استقباله للزميل الصحفي عبد الله جداد، عن مكانة المغرب لدى تركيا، وحجم المسؤولية في القيام بالواجب الوطني في مدينة تضم 30 مليون نسمة وتتواجد على ما يقارب 100 كلم، وبها ما يفوق 4 آلاف مغربي جلهم يتابعون دراستهم فضلا عن عشرات الآلاف من السياح المغاربة، ومنهم كذلك موظفون ومستثمرون وإعلاميون.

تتمة المقال بعد الإعلان

ومعلوم أن محمد علي الأزرق، الكاتب العام السابق لوزارة الخارجية، يشغل مهام سفير للمغرب بأنقرة، التي ظلت ملتزمة بالتعاون مع المغرب وتتقاسم معه نفس الرؤية، وأكدت لطيفة ياكوفة، مديرة وكالة للتنمية السياحية وهي تشتغل لما يفوق 18 سنة بإسطنبول، أنها تسعى إلى تأسيس جمعية لمغاربة العالم بالعاصمة الاقتصادية لتركيا كما هو الشأن بالنسبة لباقي دول أوروبا الغربية.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى