جهات

نسخة جديدة من الرالي الذي يحرج البوليساريو كل سنة

العيون. الأسبوع

    يعيد رالي “أفريقيا إيكو رايس” كعادته خلق الجدل، بسبب مساره الذي يتضمن الأقاليم الجنوبية للمغرب، وكذا تهديدات جبهة البوليساريو في كل نسخة مع تحميل منظميه المسؤولية والتبعات، وهي التهديدات التي كانت تصطدم في كل سنة بإصرار المنظمين على المرور، وكذلك بدور الأمم المتحدة في النزاع في كل نسخة تعرقل فيها مرور الرالي، وتدخلها للتذكير بضرورة عدم عرقلة الأنشطة التجارية والمدنية بمعبر الكركرات الحدودي.

ومن المتوقع أن يمر الرالي عبر تراب الأقاليم الجنوبية في الفترة من 6 يناير المقبل، عندما يصل جهة العيون، وإلى غاية الثامن منه عندما يغادر جهة الداخلة عبر معبر الكركرات في اتجاه موريتانيا، ويصل في التاسع من نفس الشهر إلى مدينة الشامي شمال موريتانيا.

تتمة المقال بعد الإعلان

وكانت جبهة البوليساريو قد لجأت إلى الوعيد في مواجهة المنظمين والمشاركين، عبر بيان رسمي استبق الرالي، متهمة إياهم بالترويج لمغربية الصحراء، في محاولة للتشويش عليه، لاسيما وأنها لا زالت تعاني نتيجة صدمة تحرير معبر الكركرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى