جهات

أحياء تغرق في ظلام دامس بأيت ملول

أيت ملول. الأسبوع

    تعيش بعض مناطق وأحياء مدينة أيت ملول في ظلام دامس بسبب غياب الإنارة العمومية، مما دفع فعاليات جمعوية إلى القيام بمحاولات من أجل إخراج أحياء المدينة من المشاكل التي تتخبط فيها بسبب غياب بعض الخدمات الجماعية.

ولازالت الساكنة المحلية بأيت ملول تعاني من التهميش في غياب أي تدخل من المنتخبين، الذين ربما يبقى هاجسهم الأخير خدمة المواطن وتوفير احتياجاته، ورغم ذلك، لا تزال الساكنة المحلية المتضررة متمسكة بالأمل لعل المسؤولين محليا يلتفتون لوضعهم المزري.

تتمة المقال بعد الإعلان

في هذا السياق، وجهت جمعية “إزوران المزار”، مؤخرا، مراسلة إلى رئيس الجماعة الترابية لأيت ملول، من أجل التدخل لإعادة الإنارة العمومية إلى قصبة الطاهر والمزار وحي أيت بادي، داعية إلى النهوض بأوضاع الأحياء المحلية خاصة على مستوى محور المزار وقصبة الطاهر.

وطالبت الجمعية بضرورة وضع أضواء كاشفة داخل الملعب الكبير بقصبة الطاهر المزار، الذي يتعرض لانقطاعات متكررة للكهرباء، وذلك لتمكين الفرق الرياضية المحلية من مباشرة تداريبها في أجواء مثالية، ومعها تحسين الأوضاع العامة للساكنة المحلية.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى