جهات

أمريكا تنفي إمكانية التراجع عن دعم مخطط الحكم الذاتي

العيون. الأسبوع

    قطعت الولايات المتحدة الأمريكية الشك باليقين حول الجدل الدائر بخصوص إمكانية تراجع إدارة الرئيس جو بايدن عن دعم مقترح الحكم الذاتي في الصحراء تحت السيادة المغربية، خصوصا بعد زيارة سفيرة واشنطن في الجزائر، إليزابيث مور أوبين، إلى مخيمات تندوف، والتي سوق لها الإعلام الجزائري بشكل كبير باعتبارها دعما لجبهة البوليساريو الانفصالية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، ماثيو ميلر: “الولايات المتحدة الأمريكية تواصل اعتبار مخطط الحكم الذاتي في الصحراء جادا وذا مصداقية وواقعيا، ونحن ندعم بشكل كامل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة خلال عمله على تكثيف العملية السياسية الجارية تحت إشراف الأمم المتحدة حول الصحراء، من أجل التوصل إلى حل دائم لهذا النزاع دون المزيد من التأخير”.

تتمة المقال بعد الإعلان

وذكر المسؤول الأمريكي بأن الولايات المتحدة تعد أكبر مساهم في الجهود الإنسانية عبر العالم، مشددا على أنه لم يتم إجراء أي محادثات ثنائية مع البوليساريو خلال هذه الزيارة.

وإمعانا في التحقق من استمرار الاعتراف الأمريكي، صرح ميلر بأن “هذه السياسة تم الإعلان عنها في شهر دجنبر 2020 ولم تتغير”، وأضاف: “في نفس الوقت، أقول إننا نؤيد عمل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دي ميستورا، وهو يكثف جهوده للوصول إلى حل سياسي دائم للملف”.

تتمة المقال بعد الإعلان

تعليق واحد

  1. Le régime Harki avec ces danses de ventre il a touché le fond de la bassesse mais ce n’est pas étonnant de la part du régime ramassé qui a vendu son âme depuis longtemps c’est ainsi les républiques bananières

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى