تحليلات أسبوعية

تحليل إخباري | هواجس تأخر التعديل الحكومي تبعث أيام المستشار الهمة

أخنوش أمام امتحان اختيار وزراء جدد

لأول مرة في تاريخ المغرب تصل جرأة رئيس الحكومة، الذي يروج لكونه لا يتقاضى أجرا، والواقع أنه يتلقى صفقات من ذهب(…) إلى درجة منافسة الهولدينغ الملكي في صفقة كبيرة، أمام الملأ(…)، ورغم غياب أي مانع قانوني لذلك.. إلا أن طموح عزيز أخنوش التجاري بات يفوق كل التوقعات، رغم خطورة الجمع بين السياسة والمال، وهي نفس الخطورة التي يشكلها الجمع بين الدين والسياسة(…)، ولا أثر للمتغيرات العالمية على تحركات رئيس الحكومة الذي يواصل رعاية شركاته، كما يواصل نشاطه السياسي، الذي ينتظر أن ينتهي بتعديل حكومي هذه الأيام، وطبعا، لن يمس هذا التعديل أصدقاءه المقربين الذين جلبهم معه(…).

إعداد: سعيد الريحاني

    إذا كان رؤساء الحكومات على مر التاريخ يستشيرون، وما خاب من استشار(…)، إلا أن تحركات أخنوش تتزامن مع غياب كبير مستشاري الملك محمد السادس، فؤاد عالي الهمة، رغم أن هذا الأخير ساهم بشكل كبير في ميلاد “حكومات سياسية” في الفترة الأخيرة من تاريخ المغرب، حتى أن رئيس الحكومة السابق عبد الإله بن كيران، وهو رجل دولة(…)، اعترف بدور المستشار الهمة في تشكيل حكومتيه الأولى والثانية بعد التعديل، حيث قال: ((فؤاد عالي الهمة قام بدور كبير في التشاور من أجل تكوين الحكومة، سواء في نسختها الأولى أو الثانية)).

تتمة المقال تحت الإعلان

وإذا كان الدور السياسي للهمة قد مر من مراحل مختلفة، منذ تعرضه للمؤامرات التنظيمية الحزبية(..) وانتقاله إلى منصب المستشار السياسي، فإن ترك المجال فارغا للسياسيين، الذين يهتمون فقط بالمناصب، وتقسيم كعكة الوزارات في غياب النظرة الشمولية للواقع، نجم عنه في أوقات كثيرة تسرب أسماء ليست لها أي كفاءة، إلى حكومة الكفاءات(…)، وكما يحصل اليوم، فـ”الحكومة الاجتماعية” التي يفترض فيها رعاية المشاريع الاجتماعية التي يتزعم إطلاقها الملك محمد السادس، هي نفسها التي ساهمت في رفع نسبة الاحتقان داخل مختلف هيئات المجتمع، وتزعمت أكبر زيادات في تاريخ المواد الأساسية، وتستنزف بشكل كبير رصيد السلم الاجتماعي الذي حققه المغرب على مدى السنوات الأخيرة.

بالعودة إلى التعديل الحكومي، تجدر الإشارة إلى أن حكومة عزيز أخنوش تبقى “حكومة ناقصة” من حيث التركيبة، وهو ما ينص عليه البلاغ الأول الذي أعلن تنصيبها منذ البداية، حيث كان ينقصها تعيين كتاب الدولة حتى إشعار آخر(…)، فضلا عن كون السياق الحالي والتقاليد المعروفة تفرض تعديلها قريبا، لمحاولة استدراك النقائص، إما بإبعاد “الوزراء الفاشلين” أو “الوزراء مثيري الاحتقان الشعبي”.

تتمة المقال تحت الإعلان
بنموسى

بنموسى.. وزير بدون فعالية

    يأتي على رأس الوزراء المرشحين لمغادرة الحكومة، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، الذي تسبب في أكبر مظاهرات للأساتذة، تسببت في شلل دراسي شامل، غير أن هذا الوزير المحظوظ قد يغادر الحكومة إلى منصب أكبر، أخذا بعين الاعتبار عمله على رأس لجنة النموذج التنموي، الذي ولد ميتا على الورق، وكل ما حصل فيما بعد مرتبط بالمبادرات الملكية(…).

وكان فشل الوزير بنموسى في ملف التعليم هو ما دفع أخنوش عمليا إلى هذه الوزارة، ودخول رئيس الحكومة للمفاوضات مرفوقا بوزير آخر هو يونس السكوري.. فقد ((تولى أخنوش ملف الإضراب منذ نهاية أكتوبر الماضي، رفقة وزير آخر هو يونس السكوري، وزير الإدماج ‏الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، وبعد الاجتماع مع النقابات التعليمية الموقعة على اتفاق 14 يناير 2023، برزت أولى مؤشرات التراجع عن المسلسل التصعيدي للأساتذة، من خلال إعلان الجامعة الحرة للتعليم، التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، عن رفع كل الأشكال النضالية والعودة لاستئناف العمل)) (المصدر: الصحيفة/ 9 نونبر 2023).

تتمة المقال تحت الإعلان
حيار

فشل الوزيرة عواطف حيار

    أما حالة الوزيرة عواطف حيار، التي اشتهرت بقراءة البلاغات والتقارير أكثر من العمل الميداني، فضلا عن تفصيل وزارة لها على المقاس، فإنها مرشحة فوق العادة لمغادرة سفينة حكومة أخنوش، بعد فشلها في تدبير ملفات الوزارة.. فقد أكدت مصادر مطلعة، أن ((عواطف حيار، وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، باتت تواجه انتقادات واسعة بسبب الفشل الواضح في تدبير مجموعة من الملفات الاستراتيجية بالوزارة، أبرزها برنامج “جسر من الإعاقة إلى التمكين”، الذي سعت من خلاله الوزيرة الوصية على القطاع، رفقة زوجها الملحق بديوانها، الذي يوصف بالوزير الفعلي، إلى ضخ دماء جديدة داخل القطب الاجتماعي (التعاون الوطني، وكالة التنمية الاجتماعية، الوزارة)، حيث وعدت حين تقديم البرنامج، الذي حاولت من خلاله إدماج كافة البرامج الاستراتيجية للوزارة في صيغة واحدة، أطلقت عليها برنامج “جسر”، بهدف خلق تنمية مستدامة واستهداف الفئات المستفيدة بشكل دقيق، وتقوية القدرات لخلق أنشطة مدرة للدخل، وتسهيل الإدماج الاقتصادي والاجتماعي، عبر جمع المعطيات الخاصة بالمستفيدين وتحيينها، عن طريق اعتماد آليات متطورة أبرزها رقمنة العمل الاجتماعي، ليتضح في ما بعد أن جميع ما وعدت به الوزيرة ظل مجرد مشاريع ورقية لا علاقة لها بالواقع)) (المصدر: جريدة الأخبار/ 2023).

الميراوي

الميراوي.. وزير ضد الجامعة

تتمة المقال تحت الإعلان

    ذهبت جل الفرضيات إلى إبعاد الوزير عبد اللطيف الميراوي عن الحكومة، بعد أن خلف هو الآخر جدلا كبيرا في الأوساط الجامعية، من خلال إصراره على تعيين أسماء بعينها دون المرور عبر المساطر القانونية، بل إن الأمر وصل – حسب مصادر “الأسبوع” – إلى التأشير على توفير الدعم المالي بملايين الدراهم لبعض المؤسسات التابعة(…) مقابل تعثره في الحصول على التأشير المالي للجامعات من لدن الوزارة الوصية، ما جعل الجامعات معطلة بدون ميزانية، فضلا عن صراعه الكبير مع جامعة محمد الخامس في الرباط، حيث أن عدم اعترافه برئيس الجامعة المنتخب، واستمرار العمل برئيس بالنيابة، أزم علاقته مع جل الأطر..

وهبي

وهبي.. قاب قوسين أو أدنى من الرحيل

    ليس هناك وزير في الحكومة أكثر إثارة للرأي العام أكبر من الوزير الناطق عبد اللطيف وهبي، الذي فتح على نفسه النار من مختلف الجهات، باعتباره صاحب لسان طويل(…) امتد من القضاة إلى المحامين وصولا إلى المواطنين، وجل تصريحاته صدامية، سواء تعلق الأمر بتعديلات القانون الجنائي أو تعديلات مدونة الأسرة.. فقد ساهم هذا الوزير “الثري” بنفسه في تنامي عدد المطالبين برحيله منذ تسجيل “خروقات” في مباراة ولوج مهنة المحاماة ما قبل الأخيرة(…).

تتمة المقال تحت الإعلان

الخرجات المستفزة للوزير وهبي وصل صداها إلى الإعلام الدولي ليكتب موقع فرنسي على سبيل المثال ما يلي: ((تواجه الحكومة المغربية قضية ثقيلة، استهلت بها خطواتها الأولى في عام 2023، تتعلق بما أصبح يطلق عليه في الأوساط الصحفية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بـ”فضيحة امتحان ولوج مهنة المحاماة”، وشكك راسبون في نزاهة نتائجه، لا سيما بعد تسريبات كشفت ورود أسماء لأقارب محامين وقضاة وموظفين بوزارة العدل ضمن قائمة الناجحين. وباءت كل محاولات وزير العدل عبد اللطيف وهبي بإقناع هؤلاء بنزاهة هذا الامتحان، بالفشل، فيما تعالت الأصوات المطالبة بفتح تحقيقات وإقالته، خصوصا وأن تصريحاته لوسائل الإعلام تزيد كل مرة من تأجيج الوضع أكثر مما تنجح في إخماد نار الجدل، والسؤال اليوم الذي يطرحه الكثير من المغاربة: هل يضحي رئيس الحكومة عزيز أخنوش بوزيره للعدل لإسكات هذه الأصوات؟ وأي تداعيات لخطوة من هذا النوع على الائتلاف الحكومي؟”)).

عمور

عمور.. وزيرة العطلة خلال الزلزال

    ترجح عدة مصادر أن أسباب سقوط الوزيرة فاطمة الزهراء عمور، التي تدخل ضمن دائرة الوزراء الذين لا يعرفهم أحد، إلى كونها وزيرة بدون أثر رغم أنها تشرف على قطاع عملاق هو قطاع السياحة، بل إن هذه الوزيرة فضلت أن تبقى غائبة لتقضي عطلة نهاية الأسبوع بأحد أفخم الفنادق بالمنطقة السياحية تاغازوت تزامنا مع زلزال الحوز وكأنها غير معنية بالخراب الذي ضرب منطقة سياحية(…).

تتمة المقال تحت الإعلان
عبد الجليل

الوزير عبد الجليل.. متعجرف بعيد عن لغة الحوار

    بالإضافة إلى وسمه بالوزير المتعجرف في البرلمان(…)، لم ينجح وزير النقل محمد عبد الجليل، المحسوب على حزب الاستقلال، في تسوية أوضاع النقل والعاملين به، وقد تسببت عجرفته في فشل الحوار مع جميع النقابات.. فقد ((فشل وزير النقل واللوجستيك، محمد عبد الجليل، اليوم الثلاثاء، في الجلوس على طاولة الحوار مع النقابات الوطنية لقطاع النقل الطرقي للبضائع.. وأعلنت النقابات (الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب) عن انسحابها من الاجتماع الذي دعا إليه وزير النقل واللوجستيك، بعد العرض الضعيف الذي قدمه محمد عبد الجليل ومحاولته فرض منهجية عمل على النقابات من خلال فرض اعتماد نظام مقايسة أثمنة النقل الطرقي للبضائع بأسعار المحروقات، ومراجعة شروط الولوج إلى المهنة، ومراجعة نموذج بيان الشحن ورقمنته، وتحديد التكلفة المرجعية ونشرها، ومراجعة شروط الولوج إلى المهنة)) (المصدر: موقع الزنقة 20).

تتمة المقال تحت الإعلان

المرشحون لدخول الحكومة.. بلفقيه ومضيان وقيوح والاتحاديون

    سبق أن اقترح عزيز أخنوش إدماج الوزراء الاتحاديين في حكومته الأولى، لكن الخطوة الأخيرة قبل التنصيب لم تنجح، فتحول الحزب إلى عجلة احتياط، وفزاعة في مواجهة حزب الاستقلال، الذي لم يكن يساير بعض أعضائه التوجهات الحكومية، بل إن الأمر وصل إلى حد مهاجمة رئيس فريق نواب حزب الاستقلال للحكومة ضدا على توجيهات الأمين العام نزار البركة، المحاصر من طرف تيار ولد الرشيد(…).

الآن، وبعد هدوء العاصفة، عاد الحديث عن احتمال عودة الاتحاد الاشتراكي إلى الحكومة، لدعمها ولم لا مسايرة الأوراش القانونية المفتوحة فيما يتعلق بالقانون الجنائي ومدونة الأسرة، بل إن الأمر وصل إلى حد ترويج عودة أسماء بعينها للوزارة، أمثال أحمد رضى الشامي ومحمد بنعبد القادر، فضلا عن توقعات غير مسبوقة بإمكانية استوزار نجلة الكاتب الأول إدريس لشكر، خولة لشكر، وهي إحدى الشخصيات البارزة ضمن صفوف الاتحاديين وتعد من الأطر الجادة التي فرضت نفسها في السنوات الأخيرة(…).

أما في حزب الاستقلال، فإن نزار البركة لا زال صامتا في مواجهة التيار الجارف، بعد دعمه لتجربة توزير أسماء “تكنوقراطية” باسم حزب الاستقلال، وهي الحالة التي قد يكون أحد مخارجها هو تعديل حكومي يعيد الشرعية والثقة لمناضلي الحزب.. من هنا تم ترشيح نور الدين مضيان لمنصب وزير العلاقات مع البرلمان، وهو ما يعني عمليا التنفيس عن نزار وبداية التضييق على تيار ولد الرشيد، خاصة وأن هذا الاستوزار – إن حصل – سينضاف إلى ترشيح ابن عائلة استقلالية عريقة في الحزب لمنصب الوزارة، وهو عبد الصمد قيوح(…).

ومن مفاجآت التعديل الحكومي، قد يصعد نجم القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة، سمير بلفقيه.. هذا الأخير اشتهر بدفاعه الكبير عن ورش النموذج التنموي وتقريبه للمواطنين والمناضلين، كما اشتهر داخل الحزب بخلافه في وقت سابق مع القيادة، لكن ترشيحه لخلافة الميراوي في عهد الأمين العام عبد اللطيف وهبي، يؤكد أن كل الملفات طويت، بما فيها الملف الأخير مع الميراوي(…).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى