الأسبوع الرياضي

رياضة | صيف ساخن ينتظر المحترفين المغاربة

الرباط. الأسبوع

 

    يرتقب أن تشهد فترة الانتقالات الصيفية المقبلة رواجا في وسائل التواصل الاجتماعي كلما تعلق الأمر بالمحترفين المغاربة، وهو الأمر الذي دأب عليه الجمهور المغربي في كل فترة انتقالات، إلا أن هذه المرة هناك بعض المفاجآت في صفوف اللاعبين الدوليين المغاربة الممارسين في أوروبا، في ظل سعيهم إلى البحث عن آفاق أخرى، واهتمام أندية كبيرة بخدماتهم.

تتمة المقال تحت الإعلان

ويستعد مغاربة إسبانيا للقيام بهجرة إلى الملاعب الإنجليزية، بعد تألقهم اللافت في نهائيات مونديال قطر، إذ جدد نادي ويست هام يونايتد الإنجليزي رغبته في ضم يوسف النصيري، وهذه المرة بشروط جديدة، بعدما قدم عرضا للتعاقد معه صيف 2022 مقابل 30 مليون أورو، بينما يستعد عبد الصمد الزلزولي للعودة إلى فريقه السابق برشلونة، بعد تألقه بشكل بارز مع أوساسونا، حيث يلعب له على سبيل الإعارة من برشلونة، وكان أحد المساهمين البارزين في تأهله إلى المباراة النهائية لكأس إسبانيا، التي خسرها أمام ريال مدريد، ويتجه نادي برشلونة إلى استعادة خدمات لاعبه المغربي في فترة الانتقالات المقبلة، لحاجة المدرب تشافي إلى خدماته.

من جهته، يهدف نادي جينك البلجيكي لكرة القدم، إلى التوقيع على أعلى صفقة انتقال في تاريخ الدوري المحلي، بانتقال لاعبه بلال الخنوس إلى أحد الأندية العملاقة التي تسعى إلى الظفر بخدماته، واستنادا لما أوردته سابقا الصحيفة اليومية البلجيكية “هلن”، فإن مانشستر سيتي الإنجليزي يعتبر من أكبر الأندية العالمية المهتمة بالتعاقد مع اللاعبين الشباب، وكذا نابولي الإيطالي، حيث يستهدفان التعاقد مع اللاعب المغربي بأغلى صفقة تعاقد في تاريخ الدوري البلجيكي الأول، شأنه في ذلك شأن مواطنه سفيان أمرابط، إذ هناك شبه إجماع في نادي فيورنتينا على رحيله في الصيف المقبل تلبية لرغبة اللاعب الذي يريد الانتقال إلى نادي برشلونة الإسباني.

أما حكيم زياش، لاعب تشيلسي الإنجليزي، فيعتبر من أبرز اللاعبين المغاربة المرشحين لتغيير الأجواء في الميركاتو الصيفي، في ظل اهتمام العديد من الأندية بخدماته، أبرزها باريس سان جيرمان الفرنسي، على اعتبار أن زياش كان قريبا من الانتقال إلى النادي الباريسي في فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة لولا تعثر الصفقة في اللحظات الأخيرة لأسباب “إلكترونية”، بينما يستعد النجم أشرف حكيمي، لمغادرة ناديه الحالي باريس سان جيرمان والانتقال إلى العاصمة البريطانية لندن، حيث يضع نادي تشيلسي مخططا لإعادة بناء فريق قوي تحت قيادة المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو، المدرب السابق للنجم المغربي في النادي الباريسي.

تتمة المقال تحت الإعلان

يذكر أنه في كل فترة انتقالات، يرتبط اسم اللاعبين المغاربة بأندية كبرى، لكن في الأخير يبقون في أنديتهم، أو ينتقلون إلى أندية أقل من تلك التي يمارسون فيها، أو ارتبطوا بها افتراضيا، على أمل أن يكون صيف هذا العام استثناء وينتقلون إلى نواد توازي مستواهم وطموحاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى