كواليس الأخبار

المعارضة تنتقد تملص وزراء الحكومة من المسؤولية

الرباط. الأسبوع

    وجه نواب المعارضة انتقادات حادة إلى وزراء حكومة أخنوش بسبب رفضهم الرد عن أسئلتهم، ومواصلة “سياسة النعامة والتجاهل”، لاسيما الأسئلة المتعلقة بالظرفية الاقتصادية وغلاء الأسعار وارتفاع أثمان المواد الغذائية التي تؤثر على القدرة الشرائية للمواطنين.

واعتبرت المعارضة أن الحكومة تتمادى في سياسة الهروب من المساءلة البرلمانية وتتحاشى استفسارات النواب بخصوص عدد من المواضيع التي تتطلب إجابات فورية، لكونها مرتبطة بقطاعات أساسية بالنسبة للمواطنين، الشيء الذي أدى إلى حصول مشادات كلامية بين المعارضة والوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان، مصطفى بايتاس، بخصوص رفض وزراء في الحكومة التفاعل مع الأسئلة الكتابية والشفوية للنواب.

وفي هذا السياق، قال عبد الله بوانو، أن بعض الوزراء يتهربون من المسؤولية ويرفضون التجاوب مع مقتضيات الدستور، وذلك بامتناعهم عن الرد على أسئلة البرلمانيين، مشيرا في نقطة نظام خلال جلسة الأسئلة الشفوية التي انعقدت الأسبوع الماضي، أن الوزراء الحاضرين يرفضون الاستجابة للدستور، وتوصلوا بأسئلة استوفت 20 يوما، غير أنهم رفضوا الإجابة عنها.

تتمة المقال بعد الإعلان

من جانبه، انتقد رشيد الحموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية، كثرة غياب الوزراء عن الجلسات البرلمانية وعجزهم عن الإجابة عن سؤال عام، مضيفا أنه من حق أي وزير أن يتغيب عندما يكون هناك ظرف طارئ، لكن من غير المفهوم هو الاتصال بالفريق لبرمجة سؤال في أحد القطاعات الموجودة، مشيرا إلى أن الوزيرة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، رفضت الإجابة عن سؤال مرتبط بالوظيفة العمومية.

وأعلن الحموني عن انسحاب فريقه، وعدم مشاركته في هذه “المسرحية” – وفق تعبيره – بعد أن أصبحت الحكومة تريد إعطاء الأسئلة التي تريد الجواب عنها للنواب، مشيرا إلى أنه من العيب أن يرفض وزير الإجابة عن سؤال عام، متسائلا: أين الكفاءة في ذلك ؟

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى