الحقيقة الضائعة

الحقيقة الضائعة | مؤتمر شعبي في الصحراء وإعلان قطع العلاقة مع الفرنسيين

المناورات الأجنبية ضد السيادة المغربية "الحلقة 54"

تفاجأنا في “الأسبوع” بكم هائل من رسائل القراء، وخصوصا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تطالبنا بالاستمرار في نشر كتابات مؤسس جريدتنا، المرحوم مصطفى العلوي.

وتلبية لطلب هؤلاء القراء الأوفياء المتعطشين لصفحة “الحقيقة الضائعة” التي غابت عنهم هذا الشهر، تعود هذه الصفحة بقلم الراحل مصطفى العلوي لتقديم جزء مما تركه من مؤلفات ذات قيمة تاريخية.

كتاب “المناورات الأجنبية ضد السيادة المغربية” الذي صدر في خمسة أجزاء، نستهلها بنشر الجزء الأول الذي يهتم بالمراحل التي كان عليها المغرب قبل الاحتلال، أيام السلطان الحسن الأول، ثم مراحل الاحتلال، ومراحل مقاومة الاحتلال، ثم الاستقلال في الأجزاء التالية، حيث سيجد القارئ عناصر تنشر لأول مرة.

تتمة المقال بعد الإعلان
بقلم: مصطفى العلوي

    على ضوء المعارك التي خاضها الجيش المغربي المشترك بين قبائل الداخل وقبائل الصحراء، كان لابد لقبائل سفيان، التي تمثل أغلبية سكان مناطق الصحراء الشرقية، من المبادرة إلى إعطاء الموقف هالة من التضامن وتوحيد الصفوف، وبالتالي، إعلان الحرب على المرتزقة.

ولأول مرة في تاريخ المنطقة انعقد أول مؤتمر سياسي صدر في أعقابه أول بيان من نوعه، لازالت الوثائق الفرنسية محتفظة به، وهو يقول: ((نحن قبائل سفيان المجتمعون طوال الأيام العشرة الأولى من ربيع الأول 1313 (من 10 إلى 20 شتنبر (1895 بما فينا من علماء وشرفاء بمحضر رجال السلطة وممثلي جلالة السلطان أدام الله نصره، وتم الاتفاق فيما بيننا على أن نبقى يدا واحدة تجاه العدوان ونضرب على أيدي قطاع الطرق، وسيبلغ الحاضرون منا الغائبين)).

لقد قرأت 10% من هذا المقال نظرا لتوفره حاليا في الأكشاك

لإتمام القراءة، بإمكانكم اقتناء العدد الحالي من جريدة الأسبوع الصحفي بجميع أكشاك المغرب أو الاشتراك و متابعة الاطلاع الآن على جميع مقالات “الأسبوع الصحفي”  مباشرة عبر الموقع !

الاشتراك في النسخة الرقمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى