عين على خبر

الملك محمد السادس يعلن مساعدة المغرب لدول الساحل اقتصاديا

الرباط. الأسبوع

    وجه الملك محمد السادس خطابا إلى المغاربة، بمناسبة الذكرى الثامنة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، تحدث خلاله عن مسيرة التنمية التي تعرفها المملكة ومؤهلات الاستثمار في الصحراء المغربية.

وتناول الملك في خطابه أهمية الموقع الجغرافي للمملكة، فالواجهة المتوسطية للمملكة تعد صلة وصل بين المغرب وأوروبا، والواجهة الأطلسية هي بوابة المغرب نحو افريقيا، ونافذة انفتاحه على الفضاء الأمريكي. مبرزا ان الهدف هو تحويل الواجهة الأطلسية، إلى فضاء للتواصل الإنساني، والتكامل الاقتصادي، والإشعاع القاري والدولي. واستكمال المشاريع الكبرى، التي تشهدها أقاليمنا الجنوبية، وتوفير الخدمات والبنيات التحتية ، المرتبطة بالتنمية البشرية والاقتصادية.

تتمة المقال تحت الإعلان

وتطرق الملك محمد السادس في خطابه للمشروع الاستراتيجي لأنبوب الغاز المغرب – نيجيريا، الذي يعد مشروعا للاندماج الجهوي، والإقلاع الاقتصادي المشترك، وتشجيع دينامية التنمية على الشريط الأطلسي، إضافة إلى أنه سيشكل مصدرا مضمونا لتزويد الدول الأوروبية بالطاقة. مؤكدا على أهمية إحداث إطار مؤسسي، يجمع الدول الإفريقية الأطلسية الثلاثة والعشرين، بغية توطيد الأمن والاستقرار والازدهار المشترك.

وأكد الملك في خطابه على أن المشاكل والصعوبات، التي تواجه دول منطقة الساحل الشقيقة، لن يتم حلها بالأبعاد الأمنية والعسكرية فقط، بل باعتماد مقاربة تقوم على التعاون والتنمية المشتركة. داعيا إلى إطلاق مبادرة على المستوى الدولي، تهدف إلى تمكين دول الساحل من الولوج إلى المحيط الأطلسي، قائلا إن “المغرب مستعد لوضع بنياته التحتية، الطرقية والمينائية والسكك الحديدية، رهن إشارة هذه الدول الشقيقة، إيمانا منا بأن هذه المبادرة ستشكل تحولا جوهريا في اقتصادها، وفي المنطقة كلها”.

وجدد الملك التأكيد على الجدية والقيم الروحية والوطنية والاجتماعية، التي تميز الأمة المغربية، مضيفا أن الحديث عن الجدية ليس عتابا، وإنما هو تشجيع على مواصلة العمل، لاستكمال المشاريع والإصلاحات، ورفع التحديات التي تواجه البلاد.

تتمة المقال تحت الإعلان

وأشاد الملك بالجهود التي تبذلها القوات المسلحة الملكية، والقوات الأمنية، والإدارة الترابية، وكل القوى الحية، داخل الوطن وخارجه، في الدفاع عن الحقوق المشروعة للوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى