الحقيقة الضائعة

الحقيقة الضائعة | فرنسا ونظرة الجائع إلى الطعام فيما يخص المغرب

المناورات الأجنبية ضد السيادة المغربية "الحلقة 49"

تفاجأنا في “الأسبوع” بكم هائل من رسائل القراء، وخصوصا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تطالبنا بالاستمرار في نشر كتابات مؤسس جريدتنا، المرحوم مصطفى العلوي.

وتلبية لطلب هؤلاء القراء الأوفياء المتعطشين لصفحة “الحقيقة الضائعة” التي غابت عنهم هذا الشهر، تعود هذه الصفحة بقلم الراحل مصطفى العلوي لتقديم جزء مما تركه من مؤلفات ذات قيمة تاريخية.

كتاب “المناورات الأجنبية ضد السيادة المغربية” الذي صدر في خمسة أجزاء، نستهلها بنشر الجزء الأول الذي يهتم بالمراحل التي كان عليها المغرب قبل الاحتلال، أيام السلطان الحسن الأول، ثم مراحل الاحتلال، ومراحل مقاومة الاحتلال، ثم الاستقلال في الأجزاء التالية، حيث سيجد القارئ عناصر تنشر لأول مرة.

تتمة المقال تحت الإعلان
بقلم: مصطفى العلوي

    من دهاء الفرنسيين الذين ينتمي إليهم السفير تايانديي، أنهم بعدما وجدوا أنفسهم مرغمين على الجلاء بدء من سنة 1956 وترك البلدين للجارين، بعثروا أوراق الملكية وسلموا أطرافا من بستان الجار الأول للجار الثاني مخلفين بذلك عناصر خلاف لن تستطيع السنون الطوال محو أثاره ما دامت أثار الفرقة حول البستان المشترك معششة في أذهان الجارين، وحيث أن الفرنسيين كانوا يعرفون حق المعرفة أن البستان ليس مشتركا، وأنه بقي تحت نفوذ المغرب، فإن المرارة كانت تقطع أفئدتهم، ذلك أنه بينهم وبين البستان سياج من الإصرار المغربي على رفض الاحتلال، سياج من الصمود والأشواك والمهج والتضحيات.

فكيف يتم اختراق هذا السياج؟ وكيف الدخول إلى البستان؟

لو سألت أي بدوي عن أبسط طريقة لاختراق سياج قصد الدخول إلى بستان من غير بابه، لأجابك بأن عليك استعمال الفأس، وكذلك كان الأمر بالنسبة لحكام فرنسا.

تتمة المقال تحت الإعلان

لقد قرأت 10% من هذا المقال نظرا لتوفره حاليا في الأكشاك

لإتمام القراءة، بإمكانكم اقتناء العدد الحالي من جريدة الأسبوع الصحفي بجميع أكشاك المغرب أو الاشتراك و متابعة الاطلاع الآن على جميع مقالات “الأسبوع الصحفي”  مباشرة عبر الموقع !

الاشتراك في النسخة الرقمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى