جهات

تكليف لجنة لإحداث سوق للماشية بدل معالجة الاختلالات بشفشاون

الأسبوع. زهير البوحاطي

    استغربت ساكنة الجماعة الترابية بني سلمان التابعة لإقليم شفشاون، من قيام لجنة كبيرة، الأسبوع الماضي، تتشكل من رئيس دائرة أسيفان وقائد قيادة أسيفان، ورئيس الجماعة الترابية لبني سلمان، وممثلين عن كل من مديرية الفلاحة، والوكالة الحضرية، والقسم التقني التابع لعمالة إقليم شفشاون، وممثل قسم الممتلكات وشخصيات أخرى، ليس من أجل تدشين مشاريع تنموية أو الوقوف على وضعية المسالك الطرقية المزرية التي تدمرت بفعل التساقطات المطرية الأخيرة كما أن بعضها لازالت مغلقة بسبب انجراف التربة، (استغربت) قيام هذه اللجنة بزيارة ميدانية لجماعة بني سلمان من أجل تخصيص بقعة أرضية لإحداث سوق لبيع الماشية مع اقتراب عيد الأضحى بمركز خميس المضيق، ويأتي هذا المشروع، في إطار الشراكة المبرمة بين مديرية الفلاحة بعمالة إقليم شفشاون والجماعة المذكورة على حسب برامج التنمية الجهوية، في الوقت الذي يعاني فيه المغرب من نقص في المواشي التي قام مؤخرا باستيرادها من إسبانيا، وكذلك تدهور البنية التحتية التي عرت واقعها أمطار نصف يوم، والتي أدت إلى انغلاق المسالك الطرقية في عدة جماعات قروية تابعة لعمالة شفشاون، التي لولا تدخلها وإرسال جرافة لفك العزلة التي تسببت فيها انجرافات التربة، لظل العديد من المواطنين سجناء داخل منازلهم وعلى رأسهم التلاميذ علما أن هذه فترة الامتحانات الإشهادية.

ورغم أن الساكنة كانت في انتظار مشاريع تنموية اقتصادية صحية تستفيد منها المنطقة، من تحسين الخدمات الاستشفائية وبناء مراكز وتعاونيات، خصوصا لنساء المنطقة اللواتي يعانين في صمت في ظل غياب البنية التحتية والمسالك الطرقية والإنارة العمومية وغيرها من الخدمات الضرورية لسكان العالم القروي، إلا أن هذه اللجنة المشكلة من عدة شخصيات مسؤولة، فضلت تخصيص سوق لتحسين ظروف تسويق الماشية عبر تهيئة السوق عوض تحسين ظروف الساكنة عبر تحسين الخدمات والبنية التحتية، واعتبر العديد من المواطنين أن هذا السوق الذي أطلقت عليه اسم “مشروع”، بمثابة “الضحك على الذقون وتغطية الشمس بالغربال”.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى