جهات

سخرية عارمة من “الفريق الوهمي” الذي لعب مع الجزائر

عبد الله جداد. العيون

    لازالت التعليقات بعد المباراة الاستفزازية في كرة القدم بين ما سموه “منتخب” الجمهورية الوهمية وفريق جزائري والتي احتضنها ملعب نيلسون مانديلا بالعاصمة الجزائر، (لا زالت) تتناسل بالكثير من الاستهزاء، لما أحاط بهذا “الفريق” الكثير من الكلام بسبب الأسماء التي استدعيت للمشاركة في تأسيسه من الدوريات الأوروبية، لأن بينهم  من لا صلة له بالبوليساريو، فريق هجين لا يمكنه اللعب خارج الجزائر، “منتخب” كل أدواره لعب مقابلة مع فريق جزائري رغما عن أنفه من أجل استفزاز المغرب فقط، وحتى حكام مقابلاته لن يكون بمقدورهم حمل شارة “الكاف” أو “الفيفا” على قمصانهم، بمعنى أن اللقاء الذي جمع هذا “المنتخب” مع فريق مولودية الجزائر، كانت غايته فقط استفزاز الرباط، التي لم تعر الحدث أي اهتمام وتجاوزته بلامبالاة إعلامية، لكنه بالمقابل، تسبب في إثارة غضب جماهير الفريق الجزائري التي رفعت شعارات معادية للبوليساريو، ونادت بعدم توريط فريقها في مشاكل سياسية وزرع العداء مع المغاربة، وعدم جعل الفريق يدفع ثمن هذا التضامن في المستقبل مع المنظمات الدولية للعبة، وكأنه كان لقاء لاختبار صدق مشاعر الجزائريين في حبهم للمغاربة.

تتمة المقال تحت الإعلان

تعليق واحد

  1. C’est la haine et l’échec total qui a poussé le régime Harki vaurien de la république bananière complotiste alge-rienne a montré le degré de ça haine et qui vit toujours avec le vide et le mensonge jusqu’à la ruine c’est ainsi la vie des complotistes et sous hommes Harkis làches qui confirment leurs bassesses devant le grand maître et montagne infranchissable marocaine de douze siècles aux diables les Harkis vous êtes trop petits les guignols

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى