جهات

“أصداء من أزمور” لعدد 17 إلى 23 فبراير 2023

أصداء من أزمور

» استنكر أعضاء في المجلس البلدي وبعض الفعاليات التي حضرت أشغال دورة فبراير، الهجوم اللفظي الذي تعرض له أحد المصورين من قبل بعض النواب في مكتب المجلس، بسبب قيامه بتصوير تدخلات الأعضاء، حيث كان على الرئيس – بصفته مسير الجلسة – أن يتدخل ويطالب المصور بالتوقف عن التصوير عبر تذكيره بقرار المنع لا أن يسمح للنواب بإهانته، وهي إهانة لجميع الجسم الصحفي ومصادرة حقه في إيصال المعلومة للرأي العام.

__________________________

تتمة المقال بعد الإعلان

» يقوم بعض أصحاب المقاهي العشوائية المتواجدة بالقرب من نهر أم الربيع، بوضع صناديق لتربية النحل بممر الكورنيش دون مراعاة لسلامة الزوار والمارة، الذين يقصدون هذا الفضاء العمومي من أجل الفسحة والاستمتاع بمناظر النهر، إذ في كثير من الأحيان يتعرض المواطنون للسعات النحل.

وتحتل هذه المقاهي الملك العمومي والممر الضيق بالكورنيش، وتضع حولها المتلاشيات من قوارب معطوبة وشبكات للصيد متخلى عنها وبراميل وقطع خشبية، مما يشوه جمالية الكورنيش ويسيء لصورة الفضاء أمام السياح وزوار المدينة، ليظل السؤال المطروح عن دور مسؤولي المدينة للحد من هذه المظاهر السلبية والمخاطر التي تهدد سلامة الناس؟

__________________________

تتمة المقال بعد الإعلان

» غلاء الأسعار بأزمور ليس وليد اليوم أو مرتبطا بالحرب في أوكرانيا، وإنما هو ناجم عن قرار خاطئ اتخذه المجلس البلدي السابق، حيث تم إلغاء سوق الجملة للخضر والفواكه بالمدينة وحرمان الفلاحين والتجار والمهنيين من بيع واقتناء الخضر والبضائع من السوق، بعد أن كان فلاحو المنطقة يزودون هذا السوق بمختلف السلع والمنتجات الزراعية، إلا أن إنهاء وجوده جعل تكاليف التنقل والمصاريف تزداد بالنسبة لتجار الخضر والفواكه الذين يضطرون للسفر إلى سوق الجملة بالجديدة من أجل اقتناء كل المنتجات، الشيء الذي يجعل الأثمنة تزداد على المستوى المحلي.. في انتظار مراجعة القرار من قبل المجلس البلدي الحالي لإعادة فتح سوق الجملة قصد تخفيف العبء عن المواطنين.

__________________________

» أثارت النائبة الأولى لرئيس المجلس البلدي، نجية الوشيني، قضية مهمة خلال اجتماع المجلس بمناسبة دورة فبراير، تتعلق بقطعة أرضية منحها المجلس السابق للوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء، من أجل بناء مقرها الجديد لكي يوفر الخدمات للساكنة، والتزام الشركة بالاتفاق الذي ينص على تخفيف الإجراءات بالنسبة للمواطنين وعدم إيقاف تزويد الناس بهاتين المادتين الضروريتين، أو سحب العداد من المتأخرين في الأداء، منتقدة عدم وفاء الوكالة التي كان ممثلها حاضرا في اجتماع الدورة، بالتزاماتها، مما يطرح التساؤل: هل تقصد النائبة تملص المجلس من مسؤوليته بخصوص معاناة المواطنين مع الوكالة؟

تتمة المقال بعد الإعلان
__________________________
» ظاهرة غريبة تعرفها أزمور، تكمن في ظهور وجوه جديدة من المختلين عقليا من مختلف الأعمار، يتجولون في شوارع وأزقة المدينة وكأنها “بويا عمر جديد” لإيواء المختلين، الذين أصبحوا يشكلون خطرا كبيرا على المارة، الأمر الذي يثير استغراب السكان الذي يفاجئون بوجودهم كل صباح ويتساءلون: من أين يتم استقدام هؤلاء الناس المتخلى عنهم وتركهم في الشوارع دون نقلهم إلى مراكز للرعاية الاجتماعية والنفسية ؟
__________________________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى