جهات

“أصداء من أزمور” لعدد 03 إلى 09 فبراير 2023

أصداء من أزمور

» سلوك مشين يقوم به بعض السكان القاطنون قرب طريق المصلى، والذين يقومون بنشر غسيل الملابس فوق السياج الحديدي للحديقة العمومية، مما يشوه صورة المدينة، خاصة وأن الطريق تمر عبرها حافلات النقل السياحي والنقل الحضري، بالإضافة إلى زوار المدينة، فهذه العادة السيئة المتمثلة في نشر غسيل الملابس على طول أسوار المدينة العتيقة، وكذا ترك المتلاشيات والعربات المتخلى عنها، وتظل لشهور وسنوات مركونة، يسيء لجمالية المدينة وللمآثر التاريخية.

__________________________

» “كراج” أعوان السلطة المتواجد بشارع محمد الخامس بأزمور، يوجد في حالة مزرية داخل مبنى مهدد بالسقوط، حيث تم تخصيصه كمركز للسلطة المحلية لتقريب الخدمات من المواطنين، إلا أنه دائم الإغلاق ولا يقدم أي خدمات إضافية باستثناء بعض جلسات الشاي في بعض الأحيان بين “المقدمين” وأصدقائهم، بينما الملحقات الإدارية في أزمور غارقة في اكتظاظ المواطنين لإنجاز أغراضهم الإدارية، والمتعلقة بإنجاز بطائق “الراميد” والسجل الاجتماعي، وبرنامج “تيسير”، والشواهد الإدارية.

__________________________

» يجد سكان جماعة اشتوكة بدائرة أزمور صعوبة كبيرة في شبكة الهاتف النقال، حيث لا توجد تغطية، مما يدفع العديد من المؤسسات إلى توفير تعبئة شركات أخرى لفائدة موظفيها، لتسهيل الاتصالات فيما بينهم، في انتظار أن تقوم الشركة المسؤولة بتوفير التغطية ورصد ضعف في الشبكة الذي تعيشه المنطقة، الشيء الذي يجعل العديد من زبناء الشركة المعنية يتساءلون عن السبب في هذا الإهمال ؟

__________________________

» ساهمت أكوام النفايات والأزبال المنتشرة في مختلف مناطق أزمور في تغذية الطيور، التي أصبحت تنتقل باطمئنان وأمان بين مختلف المناطق لتتغذى على النفايات المنتشرة في كل مكان، وخاصة على مستوى المركز الصحي مولاي بوشعيب الذي يضم مزبلة كبيرة لا مثيل لها على صعيد المدينة، بالإضافة إلى مخلفات الردم والبناء المنتشرة في مختلف الأحياء والشوارع، والتي أصبحت تدق ناقوس الخطر.

__________________________
» ملعب محمد مروان من الملاعب المهمة في المدينة، فرغم صغر حجمه، فقد احتضن العديد من المنافسات والمسابقات، ويحتضن التداريب اليومية للعديد من الفرق المحلية في مختلف الأقسام، إلى جانب أنه بمثابة أكاديمية تضم مدارس لتعليم الأطفال في مختلف الأعمار ذكورا وإناثا، كما يعد مشتلا تخرج منه العديد من اللاعبين الذين التحقوا بمختلف الفرق الوطنية، وفي ظل هذا الوضع، أصبح من الضروري تشييد ملعب جديد لكرة القدم لاستيعاب الاكتظاظ الذي يعرفه ملعب محمد مروان.

__________________________

» مقر باشوية أزمور الذي بني أيام الحماية سنة 1917، أصبحت بنايته مهددة بالسقوط بعدما أصابتها تصدعات وتشققات، ويبقى السؤال المطروح: أين هو مشروع إعادة ترميم هذه المعلمة الإدارية؟ فرغم الانتهاء من الدراسات المتعلقة به والتصميم، إلا أن الأشغال لم تنطلق بعد وسط تساؤلات كثيرة بين موظفي الملحقة الإدارية، متى يتم إلحاقهم بمكاتب المقر الجديد للباشوية بحي الأمل إلى غاية الانتهاء من الأشغال والإصلاحات؟

__________________________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى