كواليس الأخبار

هل ينجح سفير فرنسا الجديد في تحسين العلاقات مع المغرب ؟

على هامش اعتماد الدبلوماسيين

الرباط. الأسبوع

    منذ التصريحات الأخيرة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حول موقفه الثابت مع المغرب في قضية الوحدة الترابية، وما سبق مقابلة المنتخبين الفرنسي والمغربي برسم نصف نهاية كأس العالم التي آلت نتيجتها للفرنسيين، والتي تزامنت مع زيارات مسؤولين حكوميين للرباط، وزيارة الرئيس الفرنسي للمنتخب المغربي في مستودع الملابس، أعلنت باريس عن تعيين كريستوف لوكورتيي، السفير المفوض فوق العادة للجمهورية الفرنسية، والذي استقبله وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، مؤخرا، بالإضافة إلى عدد من السفراء الجدد، الذين قدموا له نسخا من أوراق اعتمادهم كممثلين لبلدانهم في المملكة، ومنهم كارلوس خوسيه دي بينهو إيميليو بيريرا ماركيز، سفير البرتغال، وسيرهي ساينكو، السفير المفوض فوق العادة لأوكرانيا، كما يتعلق الأمر بناتالي فوستيي، المنسقة المقيمة لمنظومة الأمم المتحدة الإنمائية في المغرب.

ويبقى الأمل معلقا على السفير الفرنسي الجديد في إعادة العلاقات بين البلدين إلى ما كانت عليه.. فهل ينجح لوكورتيي في المهمة ؟

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى