المنبر الحر

المنبر الحر | أخنوش وشعار: “سير.. سير.. سير”

على خطى الركراكي بالمقلوب

بقلم: عبد الهادي بريويك

 

    وسط موجة فرح الشعب المغربي بالنتائج البطولية التي حققها أسود الأطلس على أرض قطر في مونديالها الكروي، استفاق المغاربة وبدون شعور على ارتفاع وزيادة الأسعار في مواد استهلاكية أساسية، حيث استغلت الحكومة انشغال المواطنين بمباريات كرة القدم، دون أن يعي الكثير من المغاربة هذه الزيادات التي طالت المواد الغذائية.

أخنوش طبق فعلا مع فريق حكومته شعار: سير.. سير.. سير وزيد في الأسعار قبل أن يستفيق الشعب المغربي من فرحته ليعود إلى طامته الكبرى وحياته العادية، ودون أن يحتج في ظل دورة اقتصادية مترهلة أبت السماء إلا أن تستجيب وتنزل رحمتها على أرض كادت أن تجف تربتها وبقرة أن يجف ضرعها بفعل مؤشرات الجفاف التي أخذت بوادرها تطل لولا لطف الله ورحمته على البلاد والعباد.

تتمة المقال بعد الإعلان

هذه الزيادات الصاروخية بالجملة في كل المواد الاستهلاكية في زمن قياسي وفي فترة وجيزة غير منتظرة، تدعو العودة إلى تشخيص الوضعية الحكومية اليوم، وما حققته وما تنازلت عنه من وعود في إطار الدولة الاجتماعية وشعارات الرفاهية والعيش الكريم، وقد استغفلتنا ولم تكثرت لهموم الطبقات الشعبية الهشة التي أصبحت تعاني الفقر والهشاشة ولم تستطع تحقيق ذاتها الاجتماعية وتحسين وضعيتها الاقتصادية في ظل حكومة زيد.. زيد.. زيد، أو سير.. سير.. سير نحو الزيادة في الأسعار وعدم خلق ظروف التواصل الأساس بينها وبين الشعب لتكشف عن أسباب هذه الزيادات غير المنتظرة والغير متوقعة، وتعطي مبررات وحلولا بعيدا عن تداعيات الأزمة الدولية والعالمية.. مضيفة في الطين بلة وواضعة الكثير من الملح على جروح المغاربة الذين اكتووا بلهيب الأسعار والزيادات المفرطة.    

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى