أسرار العاصمة

“أسرار العاصمة” لعدد 16 إلى 22 دجنبر 2022

أسرار العاصمة

» في الأفق القريب إذا صارت الأمور كما خطط لها العرش والشعب، سيعلن عن إضافة عيد جديد تخليدا لإنجازات أبطال حققوا لمملكتنا وللأمة العربية والقارة الإفريقية، أمجادا ستجعلها في مصاف الدول التي خلعت عنها “حجر” الهيمنة الأجنبية الظالمة الاستبدادية، وبدأت صفحة التحرر والانعتاق من “العبودية”.. هذه هي رسالة منتخبنا الوطني في نهائيات كأس العالم، فريق عرش وشعب وأمة وقارة.

__________________________

» الحكومة التي تقودها أحزاب ربما الوحيدة في العالم التي تعتمد على الطبيعة لتدبير شؤون المواطنين مثل اعتمادها على الأمطار الطبيعية، إذا زادت أو نقصت تحمل الشعب تبعات ذلك لتبقى هي في “التيقار”، أما إذا عمت الفرحة كل أرجاء المملكة بتضحية العرش والشعب لصنع السعادة للمواطنين بانتصارات المنتخب الوطني، فهي تنكد عليهم الفرحة بالزيادات، لأنها لا تعرف إلا إغراق الرباطيين بالرفع من كل شيء.

تتمة المقال بعد الإعلان

__________________________

» بعد الفرحة العارمة التي غمرت الشعوب وأفرحت الملايير من الناس حتى الذين من تلك البلدان التي كانت مهيمنة على صنع المآسي والإحباطات وفبركة الانتصارات والألقاب البراقة لنفسها، هل تنتشي مجالسنا بهذه الثورة المباركة على “الحكرة” وتطلق على ساحة مهمة وجل ساحات العاصمة بدون تسميات اسم: “ساحة الانتصار في قطر”؟

__________________________

» أول فريق رياضي في كرة القدم أسسه شاب رباطي سنة 1927 ولم يتجاوز عمره 16 سنة، وأطلق عليه اسم “المغرب الرباطي”، وقاده إلى ألقاب جد مشرفة. نتذكره في العرس الكروي العالمي، إنه المرحوم الحاج محمد بالجناوي وكان في سنة 1970 عضوا في المجلس البلدي للعاصمة وتوفي منذ 5 سنوات تغمده الله برحمته وأسكنه فسيح جناته.

تتمة المقال بعد الإعلان

__________________________

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى