كواليس صحراوية

فضح جامعة وهمية في الجمهورية الوهمية

عبد الله جداد. العيون

    في الوقت الذي يسعى فيه المغرب إلى إنشاء جامعة بالعيون في انتظار الإعلان الرسمي عن إحداث أول جامعة متعددة التخصصات بالعيون والتي تتوفر على كلية الطب والصيدلة والمدرسة العليا للتكنولجيا ومدينة الكفاءات والمهن، فالأمر في مخيمات تندوف يشبه عملية نصب دولية، حيث كشف موقع “فورساتين” في مناسبة سابقة عن التعليم العالي بالمخيمات، أكذوبة جبهة البوليساريو بوجود جامعة تسمى “تفاريتي”، وتحدث في مناسبات متفرقة عن وجود اتفاقيات بينها وبين الجامعات الإفريقية والأوروبية وبأمريكا اللاتينية.

وقد وقف على حقيقة أكذوبة تواجد جامعة بالمخيمات، وقدم من الأدلة ما يكفي عن جامعة المخيمات التي لا تعدو كونها مقرا للنصب والاحتيال، وسرقة الأجانب، والمساعدات الموجهة باسم الجامعة التي لا تملك مقرا ولا طلبة باستثناء شخص واحد توجهه القيادة لزيارة عدد من الدول لاستجداء الدعم والتمويل لمشروع غير موجود وجامعة لا وجود لها إلا في مخيلة قيادة جبهة البوليساريو.

وفي وقت سابق، تفطنت بعض الجامعات للتدليس والتزوير المرتبط بما يسمونها “جامعة تفاريتي”، وقررت حصر دعمها في ما يتعلق بالتكوين، والتعاون الشكلي، لكن الفضيحة هي ما وقع حين جاء وفد من جنوب إفريقيا يمثل ممولين لجامعة البوليساريو، وطلبوا زيارتها بعد سنوات من التمويل من طرفهم، فحاولت قيادة البوليساريو تدارك الأمر، وإنقاذ نفسها من الفضيحة، فاهتدت إلى وضع لافتة تحمل اسم الجامعة ووضعها على مقر معهد للتكوين، وجيء بالوفد الإفريقي ليزور “المعلمة الجامعية” المزعومة، الأمر الذي أثار امتعاض الوفد الجنوب إفريقي، الذي صدم من واقع حال الجامعة الوهمية مقارنة بحجم التمويل المالي المقدم من طرفه على مدى سنوات.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى