كواليس الأخبار

الملك يؤكد تمسك المغرب بمشروع أنبوب الغاز نيجيريا – المغرب بتعاون مع دول غرب افريقيا

الرباط. الأسبوع

    قال الملك محمد السادس في خطاب المسيرة الخضراء، ان الصحراء المغربية شكلت عبر التاريخ، صلة وصل إنسانية وروحية وحضارية واقتصادية، بين المغرب وعمقه الإفريقي.

وأكد الملك في خطابه على حرص المملكة على تعزيز العلاقات المتميزة، التي تجمع المغرب بدول القارة الإفريقية، بما يخدم المصالح المشتركة لشعوبها، مبرزا أهمية مشروع أنبوب الغاز نيجيريا – المغرب الذي تم إطلاقه بتعاون مع محمدو بوخاري رئيس جمهورية نيجيريا الفيدرالية، حيث سُجل تقدم في هذا المشروع الكبير، طبقا للإطار التعاقدي، الذي تم توقيعه في دجنبر 2016.

وأوضح الملك أنه لهذا الغرض تم توقيع مذكرة تفاهم مؤخرا مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، وفي نواكشوط مع موريتانيا والسنغال، بهدف إنجاز المشروع. مشيرا إلى أن هذا التوقيع ينص على التزام البلدان المعنية، بالمساهمة في إنجاز هذا المشروع الاستراتيجي، وإرادتها السياسية لإنجاحه.

تتمة المقال بعد الإعلان

واعتبر الملك أن أنبوب الغاز نيجيريا – المغرب، أكثر من مشروع ثنائي، بين بلدين شقيقين، لكونه مشروعا استراتيجيا، لفائدة منطقة غرب إفريقيا كلها، والتي يبلغ عدد سكانها أكثر من 440 مليون نسمة. مضيفا أنه سيوفر فرص وضمانات، في مجال الأمن الطاقي، والتنمية الاقتصادية والصناعية والاجتماعية، بالنسبة للدول الخمسة عشر، للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، إضافة إلى موريتانيا والمغرب. كما أنه “شروع من أجل السلام، والاندماج الاقتصادي الإفريقي، والتنمية المشتركة: مشروع من أجل الحاضر، والأجيال القادمة”.

وأكد الملك حرص المغرب على مواصلة العمل، بشكل وثيق مع الأشقاء في نيجيريا، ومع جميع الشركاء، بكل شفافية ومسؤولية، من أجل تنزيله، في أقرب الآجال. مجددا انفتاح المغرب على جميع أشكال الشراكة المفيدة، من أجل إنجاز هذا المشروع الإفريقي الكبير.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى