أصداء من أزمور

“أصداء من أزمور” لعدد 04 إلى 10 نونبر 2022

أصداء من أزمور

» يبدو أن الصراع الدائر بين المحتجين ورئيس المجلس البلدي مستمر بسبب تمسك كل طرف بمطالبه، في ظل غياب الحوار لتقريب وجهات النظر والاستجابة للمطالب المرفوعة عبر الاحتجاجات، حيث وصل الخلاف إلى النفق المسدود بسبب تبادل الاتهامات، بعدما وصف الرئيس السملالي المحتجين المنتمين لجماعة “العدل والإحسان” بـ”المرتزقة” في شريط فيديو، بينما يصر المحتجون على تنظيم الوقفات ويقولون بأنه لا علاقة لهم بالجماعة من خلال رفعهم لصور الملك والأعلام الوطنية، وأن مطالبهم اجتماعية محضة، داعين إلى رحيل رئيس المجلس البلدي بسبب فشله، وفق تعبيرهم.

__________________________

» مشروع إعادة بناء وتوسيع دار الطالب بأزمور أصبح عنوانا للمزايدات والادعاءات الانتخابية، وسط تساؤل حول الجهة الممولة لهذا المشروع “هل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، أم وزارة التضامن والأسرة، أم مجلس الجهة أو المجلس البلدي”، فدار الطالب التي شيدت في الستينيات، أصبح الكل ينسبها إلى نفسه وجهوده الخاصة، رغم أن أي مشروع اجتماعي وراءه مؤسسات حكومية ومؤسسات منتخبة.

تتمة المقال بعد الإعلان

__________________________

» عادت شركة “درابور” من جديد لتوسعة مصب نهر أم الربيع، بعد انسحابها في فترة سابقة بسبب الانتقادات التي وجهت لها بسبب فشلها في تدبير أزمة النهر، وذلك بعدما راجت أخبار عن استقطاب شركة جديدة أكثر مهنية وكفاءة لحل أزمة المصب، لكن ما حصل صدم الجميع، لاسيما بعدما عقد مدير الشركة ندوة صحفية عرفت حضور فعاليات جمعوية، مما يطرح التساؤل: هل تسعى الشركة إلى تجميل صورتها لدى المجتمع المدني الذي سبق له أن حملها مسؤولية تدهور حالة مصب نهر أم الربيع لسنوات طوال ؟

__________________________

» يعيش البعض من خريجي السجون بمدينة أزمور، ظروفا اجتماعية صعبة، ويحتاجون إلى الإدماج، حيث يطالب بعض ذوي السوابق العدلية بالاستفادة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي يشرف عليها المجلس البلدي، فهل سيتم إنصاف هذه الفئة من المواطنين لتتحول إلى فئة صالحة في المجتمع؟

تتمة المقال بعد الإعلان
__________________________

» أصبح واحد من نواب رئيس المجلس البلدي المكلف بتدبير الرخص، في قلب اتهامات حول توزيع الرخص بالمحسوبية والزبونية، وسط دعوات بفتح تحقيقات حول كيفية تدبير طلبات الرخص بالمجلس البلدي للراغبين في إنشاء مشروع ما، خاصة وأن هناك حديثا عن وجود شكايات لدى السلطات ضد هذا المستشار، إلا أنه يعتبر “العضو المدلل لرئيس المجلس ويحظى بحمايته”، وفق تعبير المشتكين.

__________________________

» تساءل سليم التومي، أحد نشطاء حراك أزمور اللامنتمي لأي تيار، عن رسائل التهديد والوعيد التي يوجهها باشا المدينة الجديد للنشطاء الجمعويين المحتجين على المجلس البلدي، معتبرا أن المسؤول الترابي كان عليه أن يسأل عن التنمية في المدينة وليس توجيه الرسائل، معتبرا أن الاحتجاج حق مشروع وسيقوم بسلك جميع المساطر القانونية لضمان الحق في التظاهر.

__________________________

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى