كواليس صحراوية

نجاح رالي دكار في الكركرات يكذب تهديدات البوليساريو

الكركرات. الأسبوع

    تحت أنظار القوات المغربية، شهد معبر “الكركرات” الحدودي بين المغرب وموريتانيا، عبور عدد من السيارات المشاركة في السباق الدولي “Africa Eco Race” الذي انطلق من موناكو الفرنسية ابتداء من 15 أكتوبر الجاري على أن يكون يوم الأحد 30 أكتوبر من نفس الشهر، نهاية السباق في العاصمة السنغالية دكار، بعد أن هددت البوليساريو بتوقيفه.

وعبرت سيارات السباق المعبر الحدودي “الكركرات” بشكل عادي وفي أجواء هادئة، على عكس ما كانت تتوقعه بعض الأذرع الإعلامية التابعة لجبهة البوليساريو الانفصالية على إثر إطلاقها لتهديدات في وقت سابق حذرت من خلالها المتسابقين بعدم العبور من الصحراء المغربية.

وحسب عدد من المتتبعين لنزاع الصحراء، فإن أجواء السباق التي كانت عليها الصحراء المغربية وصولا إلى الداخلة واستكمالا عبر الكركرات نحو موريتانيا، أثبتت أن الأوضاع مستقرة في المنطقة وتحت السيطرة الكاملة للقوات المغربية، مما يجعل تهديدات البوليساريو تهديدات “فارغة”، وفق وصف الكثيرين.

تتمة المقال بعد الإعلان

وكانت القوات المغربية قد نجحت في فرض السيطرة الكاملة على معبر “الكركرات” في أواخر سنة 2020، على إثر عملية نوعية تم من خلالها طرد جميع عناصر البوليساريو التي كانت تتحرش بالمنطقة وتعمل على إغلاق المعبر عدة مرات، مما يؤدي إلى توقف الحركة التجارية بين المغرب وموريتانيا وباقي بلدان غرب إفريقيا.

ودفع هذا الوضع بالجبهة الانفصالية ومدعمتها الرئيسية الجزائر، إلى المطالبة بإعادة معبر “الكركرات” إلى سابق عهده في منطقة غير خاضعة إلى أي طرف، إلا أن المغرب كان حازما في هذه المسألة وأعلن الملك محمد السادس في إحدى خطاباته العام الماضي، أن القوات المغربية لن تتراجع عن هذا المعبر بشكل نهائي.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى