أصداء من أزمور

“أصداء من أزمور” لعدد 28 أكتوبر إلى 03 نونبر 2022

أصداء من أزمور

» يبدو أن المناصب تمنح داخل المجلس البلدي لأزمور بمنطق القرابة والبطالة التي يعيشها بعض الأعضاء، وليس بمعيار الكفاءة والدراية بالعمل الجماعي، حيث يدور الصراع حول منصب النائب الثاني للرئيس، والذي ظل شاغرا منذ إعفاء مصطفى البيدوري الذي يشغل منصب نائب رئيس المجلس الإقليمي للجديدة، إذ فضل الرئيس تعويضه بأيوب سيبوهالي، مما أشعل الصراع في ظل رغبة المستشار المهدي بوخليفي الظفر بهذا المنصب.

__________________________

» أصبحت شوارع أزمور في الآونة الأخيرة تعج بالسيارات والعربات المتهالكة والقديمة التي استغنى عنها أصحابها، وهي مركونة منذ سنوات على الأرصفة أو بجانب الطرقات، وتشكل خطرا كبيرا على الساكنة، فهي مصدر لعدة حوادث وملاذ للحيوانات والحشرات، ونقط تجميع الأزبال، وخاصة بالقرب من مقبرة مولاي بوشعيب، وسوق لغزل وعرصة الهنتاتي، رغم أنها غير بعيدة عن مقر الباشوية والبلدية والملحقة الإدارية الأولى.

تتمة المقال بعد الإعلان

__________________________

» تحولت عدة أحياء في مدينة أزمور (درب برنيش، درب سليمان، درب ولد الحاج الطيبي، درب الجديد، حي أم الربيع وغيرها) إلى نقاط سوداء بسبب انتشار بيع الأقراص المهلوسة والمخدرات بشكل ملفت للانتباه والاستغراب، الأمر الذي يتسبب في حدوث مشاجرات يومية وحوادث أصبحت حديث الناس في كل أرجاء المدينة.

__________________________

» يتساءل المواطنون عن الوعود التي سبق أن أطلقها وزير التجهيز والماء، نزار البركة، بتأهيل القنطرة القديمة لوادي أم الربيع بأزمور، والتي توجد في وضعية مزرية منذ سنوات وأصبحت في حالة خطيرة في ظل غياب الإنارة العمومية، وتهالك السياج.. فلماذا كل المشاريع التي يعلن عنها لا أثر لها على أرض الواقع ؟

تتمة المقال بعد الإعلان
__________________________

» شرعت مصالح وكالة توزيع الماء والكهرباء بأزمور، في إنجاز مشروع مهم لاستغلال مياه الأمطار، عبر حفر قنوات باطنية في العديد من الأحياء التي تعرف تجمع مياه الأمطار، التي كانت تحاصر عددا من الشوارع والأزقة، حيث يهدف هذا المشروع إلى إعادة تهيئة مياه التساقطات لاستغلالها في السقي.

__________________________

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى