كواليس صحراوية

البوليساريو تعترف بوقوع انفلات أمني

الداخلة. الأسبوع

    اعترفت ما تسمى “الأمانة العامة” للتنظيم السياسي لجبهة البوليساريو، التي يرأسها خاطري أدوه، في بيان صحفي، بواقعة سرقة سيارة رئيس مخابرات الجبهة التي جرت بالمخيمات، وهو ما يؤكد انتشار الفوضى بمخيمات تندوف منذ عدة أشهر.. فبعد حوادث تبادل إطلاق النار بين عصابات تهريب المخدرات والهجمات المسلحة المتكررة على مقرات الشرطة، تمت سرقة السيارة المذكورة في واضحة النهار.

وأثارت هذه العملية موجة من التساؤلات بين سكان المخيمات، الذين أبدوا قلقهم على سلامتهم، ولم تتمكن البوليساريو من العثور على المسؤولين عن هذه الواقعة، وعلى الرغم من تعاقب هذه الهجمات وحجمها، لم تبلغ البوليساريو عن أي اعتقالات للجناة المزعومين.

من جهته، يكتفي الجيش الجزائري بمراقبة الوضع مفضلا أن يركز اهتمامه على ملاحقة المنقبين عن الذهب، ولا سيما أولئك الذين يعملون على الحدود مع موريتانيا أو في مخيم “الداخلة”، وملاحقة مهربي زيت المائدة أيضا.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

تعليق واحد

  1. C’est qu’un début pour les marionnettes vendus ramassées traîtres qui roulent a genoux pour les sous hommes Harkis mais les vrais sahraouis ils ont compris les magouilles et les mensonges du régime Harkis vauriens c’est la raison pour laquelle ils commencent à se révolté doucement mais sûrement et l’invention mensongère du régime Harki voyou et en échec totale aux diables les les complotistes Harkis làches l’équation marocaine et très élevé pour les amateurs d’une création colonialiste récente

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى