ما خفي كان أعظم

“ما خفي” لعدد 22 إلى 28 يوليوز 2022

ما خفي

» كل الذين عارضوا سياسة أخنوش في مجال المحروقات، وجدوا أنفسهم خارج اللعبة.. فهل تكون الوزيرة بنعلي ضمن من سيتم التضحية بهم في أقرب “فيراج” بدعوى الإساءة لمجهودات الأغلبية ؟

________________________

» من المرتقب أن يصدر في الأسابيع المقبلة، موقف غير مسبوق من قضية الصحراء، حيث ينتظر أن يشهد الدخول السياسي حركية غير مسبوقة، رغم أن المعارضين للتطبيع حاولوا تسجيل حضورهم بتنظيم وقفات معارضة لزيارة رئيس أركان الجيش الإسرائيلي للمغرب، في زمن يشتد فيه الصراع بين محور الغرب و”الناتو” وروسيا(..).

________________________

» دينامية غير مسبوقة يشهدها الحقل الإعلامي.. فبينما دعا نور الدين مفتاح رئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، إلى تجديد هياكل المجلس الوطني للصحافة بعد انتهاء ولايته(..)، قال عبد الله البقالي رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، أن “من لا يتوفر على بطاقة الصحافة، التي يسلمها المجلس الوطني للصحافة، يعتبر منتحلا لصفة ينظمها القانون”.

________________________

» انتبهوا لعقاراتكم، فقد يتم السطو عليها من طرف أحد الأبناك الذي يقدم لكم سلفة صغيرة بدعوى مراكمة الفوائد بعد التأخر في الأداء.. فقد وجد مدين لشركة “صوفاك”، أخذ قرضا بمبلغ 7 ملايين على سنتين في الأصل، أنها أصبحت 14 مليونا، كما اكتشف أن البنك استصدر حكما غيابيا ضده بحجز احتياطي(..)، ليجني الفوائد(..)، والخطير في الأمر، أن البنك لم يعد يقبل الأداء، ويماطل في إيجاد صيغة للتسوية بطريقة “سير وآجي”، وباستعمال أسلوب الاستفزاز من طرف أشخاص يستعملون لغة تهديدية، ويرفضون إعادة الجدولة دون مبرر، بدعوى ضرورة توفير ربع مبلغ السلف، ليس السلف الأصلي، بل ربع ما تم جمعه، فما هذا يا بنك المغرب، وما هذا قضاة المملكة(..) ؟

________________________

» تصدر ما يسمى “وزير خارجية” البوليساريو، محمد سالم ولد السالك، عناوين الصحف بعد تدشين ابنه مصحة جديدة في الإكوادور، لتنضاف إلى المصحة التي يمتلكها في بنما.

وتتهم الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان، المعارضة للجبهة، ولد السالك، بتمويل إنشاء المصحة بواسطة المساعدات الإنسانية المخصصة لسكان مخيمات تندوف ومن أموال جزائرية.

________________________

» قال وزير التشغيل يونس السكوري، أن الوزارة قامت بفتح تحقيق حول الاختلالات التي تداولتها بعض وسائل الإعلام بخصوص برنامج “أوراش”، وبلغة أوضح، فقد ظهرت أولى مؤشرات فساد البرنامج المذكور، بعد أن تم بيع عقود شغل عن طريق السماسرة.

________________________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى