عين على المجتمع

الصيادون يوقفون نشاطهم بسبب غلاء المحروقات

الرباط. الأسبوع

    يعيش أصحاب قوارب الصيد بمختلف أنواعها معاناة صعبة، بسبب ارتفاع تكاليف المحروقات التي تزيد من صعوبة الإبحار بشكل يومي لاصطياد الأسماك، في ظل غياب أي دعم لهذا المجال مما دفع بالمئات منهم إلى التوقف عن العمل.

وقالت النقابة الوطنية لبحارة وربابنة الصيد البحري، أن 80 بالمائة من قوارب الصيد توقفت عن العمل بسبب غلاء الوقود، في ظل غياب الوزارة الوصية والحكومة بشكل عام لدعم القطاع وإيجاد الحلول، الشيء الذي عمق الأزمة بالنسبة للبحارة.

وأكدت النقابة ان الصيادين يعيشون وضعية إجتماعية صعبة في مختلف الموانئ المغربية، مع الارتفاع المهول لأسعار المحروقات التي تعتبر المادة الأساسية في عملية الصيد البحري، مشيرة إلى أن العديد من مراكب الصيد توقفت منذ شهر ونصف، مما تسبب في انعكاس على الأوضاع الاجتماعية للبحارة والربابنة.

وطالبت النقابة بتدخل الحكومة والوزارة الوصية لحل المشاكل التي يعاني منها المهنيين في قطاع الصيد البحري، خاصة أصحاب القوارب التقليدية الذين حرموا من مصدر رزقهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى