أسرار العاصمة

“أسرار العاصمة” لعدد 01 إلى 07 يوليوز 2022

أسرار العاصمة

» كسرت رئيسة مجلس الجماعة “الروتين الممل” بشجاعة وقامت بواجبها عندما طبقت المادة 94 من القانون الجماعي كمسؤولة عن “جميع أعمال الحياة المدنية والإدارية والقضائية”، و”الساهرة على مصالحها”، واستفسرت عن سير قطاع اجتماعي تموله جماعتها بغلاف مالي قدره مليار و300 مليون، بل عليها طلب فتح تحقيق معمق من المجلس الأعلى للحسابات، للتأكد من أن “الاعتمادات الممنوحة للمراكز الاجتماعية توظف في محلها”.

__________________________

» التقطنا هنا في الرباط عاصمة الثقافة الإسلامية والإفريقية، بعض الكلمات من خطاب داخلي لرئيس أوروبي هذه ترجمته: “عندما تجد هذه الدول الناشئة ثقافتها الوطنية وتبدأ في الإيمان بها، فإنها ستتخلص تدريجيا من الثقافة الفلسفية التي غرستها الهيمنة الغربية فيهم في الماضي، ونهاية الهيمنة الغربية لا تكمن في التدهور الاقتصادي ولا في التدهور العسكري، بل في التدهور الثقافي، فعندما لم يعد من الممكن تصدير قيمك إلى البلدان الناشئة، فهذه هي بداية تراجعك”.

________________________

» “عائلة بنموسى الرباطية وفي عدد من مدن المملكة، منها تفرعت عائلات: الحراق، والشفشاوني، والحوات، وقرموني، وشقور، وقلاق، وأصلها واحد من موسى بن امشيش بن أبي بكر، المنحدر من سلالة محمد بن إدريس الثاني بن إدريس الأول مؤسس الدولة الإدريسية”، والمصدر: كتاب “العائلات المغربية”.

________________________

» صومعة حسان لا زالت تتكلم عن نفسها وهويتها بعد 8 قرون من بنائها.. ففي بحث قيم لمؤرخ متمكن نشره سنة 2015، يرجح بأن تسميتها بـ”حسان”، قد يكون الناس في ذلك الوقت مبهورون بعظمتها وهندستها فكانوا ينعتونها بـ: “الجامع الحسن” (من الحسن والبهاء)، فتم انتقال “الحسن” إلى جامع حسان، وفي بحث لمؤرخ آخر، يصف “حسان” بأنه “مهندس أندلسي مدفون قرب المسجد”.. وتبقى الصومعة الشامخة تبحث عن مصدر تعريفها.

________________________

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى