أسرار العاصمة

“أسرار العاصمة” لعدد 24 إلى 30 يونيو 2022

أسرار العاصمة

» تستمر جماعة العاصمة في تسديد الديون على قروض اقترضتها منذ سنين حتى أنها أصبحت قارة في الميزانية تحت حساب: 50-50-10، والغريب، أنه مباشرة بعد هذا الحساب، يأتي باب خاص بمنح الإعانات والمساعدات والمنح تتموقع على صفحتين ومبالغها تفوق بمرتين مبلغ الأقساط المدفوعة لتسديد الديون، فهل الغارق في الديون يتبرع على الغير بأموال في ذمتها قروض ؟

__________________________

» في سنة 1789، توصل السلطان سيدي محمد بن عبد الله هنا في الرباط، بهدية ثمينة من أول رئيس لأمريكا جورج واشنطن، تضمنت نسخة من الدستور الذي صادق عليه الشعب الأمريكي، مرفوقة برسالة استهلها بـ: “صديقي الهمام العظيم”، وفي سنة 1963، عندما قام المغفور له الحسن الثاني بزيارة للرئيس الأمريكي، رحب به هذا الأخير بهذه العبارة: “لقد أرسل أول رؤسائنا الرئيس واشنطن، دستورنا إلى بلادكم، ومنذ ذلك التاريخ إلى الآن، تقوت الروابط بيننا في السلم والحرب”.

________________________

» تتحدث الصالونات الثقافية عن حظوظ قوية لأديب كبير رباطي، مرشح لنيل جائزة نوبل من مواليد سنة 1945 بالرباط، أستاذ جامعي في جامعة العاصمة وسبق له أن درس في جامعة فرنسية ومشهور بملامسته للأدب المغربي، فبعد تتويج مدينته بألقاب ثقافية عالمية، هل يفوز أحد أبنائها خلال هذا الصيف بأرفع استحقاق أدبي في العالم.

________________________

» رحم الله المؤرخ الأكاديمي الرباطي بنعبد الله، الذي فسر معنى “وادي أبي رقراق” على العدوتين، بأن تسميته الأولى كانت “راكراز” ولعلها منبثقة من: ركراكة، وهي قبيلة قطنت لقرون ضفتيه، بينما المؤرخ الضعيف الرباطي، كان يعرفه بـ: “وادي القنوط” الذي كان سنة 1614 المرسى الإسلامي الوحيد على لأطلسي، وكان لوقع الزلزال الذي ضرب لشبونة أن وسع مصبه مما جعله في ذلك التاريخ ميناء كبيرا، بينما اليوم هو وادي مهمل.

________________________

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى