كواليس صحراوية

حضور قوي لوفد استثماري بقيادة الخطاط في نيويورك

عبد الله جداد. الداخلة

    فاجأ رئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب، الخطاط ينجا، الأمريكيين، بالحضور القوي لوفد يمثل منتخبين وفعاليات زينت حضورها بلباس “الدراعة” وبإلقاء الخطاط لخطابه باللغة الإنجليزية والذي جعله يوصل العديد من الرسائل الاقتصادية والسياسية لكافة المشاركين في “لقاء الاستثمار الولايات المتحدة الأمريكية -المغرب”، الذي احتضنته نيويورك مؤخرا، والذي يروم التحفيز على الاستثمار.

وقال الخطاط إن هذا اللقاء يأتي في أعقاب منتدى الأعمال المغربي-الأمريكي الذي انعقد في مارس الماضي في مدينة الداخلة لؤلؤة الجنوب المغربي، والذي عرف حضور عدد كبير من الفاعلين الاقتصاديين الأمريكيين، ويظهر الاهتمام الموجه لتعزيز التعاون والشراكة بين مختلف الفاعلين في البلدين، مبرزا أن هذا الاجتماع يعد بمثابة منصة لتسليط الضوء على مناخ الأعمال والإمكانات الاجتماعية والاقتصادية وفرص الاستثمار التي تتيحها جهة الداخلة وادي الذهب.

وقد سجل هذا اللقاء على أنه “إشارة جد قوية” بالنسبة للمستثمرين المغاربة والأجانب، ولا سيما الأمريكيين، إذ يهدف بالأساس إلى تعزيز الروابط بين الفاعلين الاقتصاديين الإقليميين والوطنيين والأمريكيين، والمساهمة في مواصلة تطوير الجاذبية والقدرة التنافسية للجهة. وبعدما ذكّر الخطاط ينجا باعتماد النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية الذي أطلقه الملك محمد السادس سنة 2015، أوضح أن برنامج التنمية المندمجة لجهة الداخلة وادي الذهب، المنبثق عن هذا النموذج التنموي يتضمن إنجاز سبعة برامج هيكلية تتعلق بالتنمية المجالية تهم أساسا البنية التحتية للموانئ والطرق، والطاقة، والفلاحة، والصيد البحري، والسياحة، والتكوين، والثقافة، والبيئة.

تتمة المقال بعد الإعلان

وأضاف رئيس جهة الداخلة، أن هذه الرؤية ترتكز على أربع محركات للتنمية، تتمثل في السياحة البيئية والطبيعية، والطاقات المتجددة، والصيد البحري، والتجارة والخدمات اللوجستية، وأكد أن تنفيذ جميع برامج التنمية الهيكلية سيجعل من الداخلة وادي الذهب قطبا إقليميا رائدا يربط المغرب بامتداده الإفريقي، ويوفر فرصا استثمارية هائلة للفاعلين المغاربة وغيرهم من الفاعلين الاقتصاديين، وخاصة الأمريكيين.

وتميز هذا اللقاء التحفيزي للاستثمار أيضا بتنظيم ندوات قطاعية شارك فيها عدد من المتحدثين، من بينهم هدى بوتولوت، عن المركز الجهوي للاستثمار للداخلة وادي الذهب، وسناء العمراني، مديرة الموانئ والملك العمومي البحري بوزارة التجهيز والماء، ومحمد يوسفي مدير الوكالة المغربية لتنمية الأنشطة اللوجستية، والذين قدموا عروضا تفصيلية وأفلاما مؤسساتية حول الإمكانات الاقتصادية والبنية التحتية للجهات الثلاث للصحراء المغربية.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى