ما خفي كان أعظم

“ما خفي” لعدد 17 إلى 23 يونيو 2022

ما خفي

» يعرف الرئيس الجديد لفريق الرجاء البيضاوي، عزيز البدراوي، صاحب شركة “أوزون”، أكثر من غيره سبب استقالة حفيظ وشاك، البرلماني ورئيس مجلس عمالة صفرو، نتيجة ضغوطات ظل يمارسها عامل الإقليم لتجديد وتمديد عقد التدبير المفوض مع الشركة المذكورة، حسب شكاية المستقيل، والغريب في الأمر هو عدم تحرك أي جهة للتحقيق في هذه النازلة، البدراوية، الأخيرة(..)، علما أن فريق الرجاء البيضاوي ليس هو الفريق الوحيد في أجندة البدراوي..

________________________

» لم تعرف أسباب إطلاق حملة دعائية كبيرة ذكر فيها اسم الأمير مولاي إسماعيل من طرف بعض المواقع، باعتباره أميرا شعبيا يتحدث الدارجة ويتمشى قرب مدينة الوداية التاريخية بالرباط، ومعلوم أن الأمراء لطالما تجنبوا هذا النوع من التواصل مع المواطنين(..).

________________________

» بخلاف ما تم ترويجه، لم تظهر أي بصمة لوزير الداخلية السابق محمد حصاد، فيما يتعلق بالتحضير لمؤتمر الحركة الشعبية المقبل، الذي تجنبت لجنته التحضيرية خلافات كبيرة بسبب تجنب الرئيس السنتيسي الدخول في مواجهات مع الغاضبين(..)، وحرصه على إعطاء مكانة متقدمة للأمين العام الحالي، امحند العنصر.. ما يعني أن الحديث عن عودة حصاد لممارسة العمل السياسي لا وجود لها على أرض الواقع.

________________________

» أغرب ما كتب عن قضية المغربي الأوكراني إبراهيم سعدون، هو ادعاء بعض الجهات إمكانية تدخل أبو زعيتر أو البطل العالمي بدر هاري، لدى الرئيس الشيشاني قاديروف، العزيز على الرئيس بوتين، لطي صفحة هذا المعتقل المحكوم بالإعدام، وإمكانية الصفح عنه، لتعذر الأمر عبر القنوات الدبلوماسية(..).

________________________

» فرضت المصالح الجمركية رسوما كبيرة على الملابس النسائية القادمة من موقع “شي إن” الصيني بالتزامن مع إعلان سلوى أخنوش، زوجة رئيس الحكومة، عن إطلاق متجرها الإلكتروني “وصال” لمنافسة المنصات الصينية وموقع “أمازون” العالمي، حسب مصادر مطلعة، قالت أن المغربيات الناشطات في التجارة الإلكترونية، تعرضن للإفلاس وخسرن أموالا طائلة، بسبب قرار المصالح الجمركية التي فرضت رسوما باهظة، وقامت بحجز السلع وبضائع الزبونات، كما لجأت الشركة إلى رفع أثمنة المنتجات وتكاليف الشحن بسبب ارتفاع الرسوم.

________________________

» لا أحد يريد محاربة الريع وتضارب المصالح.. هذا ما أكدته انتفاضة مستشاري حزب الاستقلال بمجلس مدينة الدار البيضاء ضد العمدة نبيلة الرميلي، بسبب عدم تفعيلها لمذكرة وزير الداخلية المتعلقة بتضارب المصالح في حق بعض المنتخبين، وسجل هؤلاء المستشارين عدم استجابة العمدة للمطالب المتكررة بتفعيل المذكرة الوزارية بشأن تضارب المصالح في حق بعض المنتخبين المنتسبين لمقاطعة المعاريف.

________________________

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى