كواليس صحراوية

وفد من بريطانيا وأستراليا وكندا يبدي إعجابه بالاستثمار في الصحراء

المرسى. الأسبوع

    أقنعت كل من بريطانيا وأستراليا وكندا، بجدوى الانفتاح على الاستثمار في مجال الفوسفاط، وذلك بعد زيارة ميدانية لميناء المكتب “فوسبوكراع”، وآخذ بعض الشروحات المتعلقة بطريقة اشتغال هذا المرفأ الاقتصادي وكذلك زيارة ميناء مدينة المرسى من أجل الاطلاع على حركية الميناء وعلى أنشطة الصيد البحري المختلفة، وكذا النشاط التجاري الذي يحتضنه المرفق المينائي.

واعتبر محللون سياسيون هذه الزيارة بمثابة رسالة واضحة المعالم، على مواصلة الاعتراف بمغربية الصحراء، خاصة في هاته الظرفية المتسمة بتسجيل عدد من المكتسبات، لاسيما في الوقت الذي تحظى فيه مبادرة الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية، بدعم واسع من العديد من البلدان.

وقد رافق الوفد في جولته الميدانية لميناء العيون، مهندسو الوكالة الوطنية للموانئ ومسؤولي قبطانية الميناء، إذ قدمت للوفد المعني شروحات مفصلة عن الصيرورة العملية بميناء المدينة، المتعلقة بأنشطة الصيد البحري المختلفة، والتطورات الكبيرة على مستوى الإمكانيات، والاحتياجات الإدارية واللوجيستيكية.

تتمة المقال بعد الإعلان

وعبر الوفد عن إعجابه بحركة الميناء وقدرة “فوسبوكراع” على تزويد هذه الدول بمشتقات الفوسفاط، حيث يعول المغرب على بريطانيا وأستراليا وكندا في عقد شراكات مهمة، لاسيما وأن هاته الدول تراهن اليوم على تنويع شراكاتها الخارجية، وضمان استمرار التبادلات التجارية بين المغرب والبلدان المعنية تحت شعار “رابح-رابح”.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى