كواليس صحراوية

سفراء فلسطينيون يهاجمون المغرب في مواقع الدعاية للبوليساريو

عبد الله جداد. العيون

    يقول المثل المغربي: “الفقيه اللي نترجاو بركتو دخل للجامع ببلغتو”، ذلك ما ينطبق على بعض الدبلوماسيين الفلسطينيين الذين لا يعترفون بقرارات رئيس الدولة ولا خارجيتها.. فهذا سفير فلسطين في الجزائر يدعم جبهة البوليساريو وينادي بتقسيم المغرب، وسفير فلسطين في السنغال يهاجم المغرب، ولم تتحرك الدبلوماسية الفلسطينية لرد الاعتبار للمملكة، لما يجمع المغرب وفلسطين من علاقات أكثر من أخوية، خاصة وأن المغرب يترأس لجنة بيت “مال القدس”.

في المقابل، لم يتأخر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في إعفاء سفير بلاده في الجزائر، إيغور بليايف، الذي هاجم المغرب ويدعم تقرير المصير.

روسيا بهذا الموقف، تؤكد أنها ليست في حاجة إلى رد فعل من المغرب تجاه موسكو وعزمها الحفاظ على جودة العلاقات مع الرباط، إذ أصدر بوتين مرسوما رئاسيا بإعفاء السفير بليايف من منصبه يوم الجمعة الماضية، لكن المفاجأة الأكبر، كانت تعيين سفير روسيا في المغرب، فاليريان شوفايف، سفيرا فوق العادة بالجزائر، وهو الذي كان من بين راسمي التقارب المغربي الروسي مؤخرا.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

‫2 تعليقات

  1. On a pas de leçons à recevoir de ses commerçants palestiniens qui ont vendu leurs âmes et causes pour leurs idéals et quelques dinars alge-rien de la misère et je dis a ses traîtres vendus vous êtes démasqués la cause palestinienne pour vous tout simplement c’est un fond de commerce et le maroc et plus grand que vôtres magouilles a la soldes d’une bande de mafia des Harkis làches qui vous prennent pour des marionnettes vendus hontes à vous

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى