جهات

“أسرار العاصمة” لعدد 25 فبراير إلى 03 مارس 2022

أسرار العاصمة

» في أزمة الوباء ومخلفاته الاقتصادية على الساكنة.. انهالت على الرباطيين أخيرا إنذارات للمكترين من أجل الزيادة في الوجيبات الكرائية بناء على المادة 34 من تنظيم العلاقات بين المكتري والمكري والتي تقترح إمكانية طلب الزيادة كل 3 سنوات، دون أن يطالب المنتخبون بتأخيرها إلى ما بعد الجائحة، بينما هناك اتفاقية وقعت سنة 2006 لقيمة استرداد النفقات العلاجية مع الزيادة فيها كل 3 سنوات التي تم تجميدها وتحريك فقط السومة الكرائية على الكادحين.

__________________________

تتمة المقال بعد الإعلان

» حي “لبيرة” ويفصله عن حي “لكزة” شارع لعلو، له تاريخ عريق، بناه وسكنه لاجئون بدينهم من مدينة “لبيرة” الأندلسية، هذا الحي “أعدمه” المجلس البلدي لسنة 1979 بالهدم بناء على قرار بلدي صدر في الجريدة الرسمية، وجاء الإنقاذ من طرف المشروع الملكي الذي تكلف بإصلاحه ورفع عنه حيف الهدم، فعلى الجماعة إلغاء قرارها السابق ونشره في الجريدة الرسمية للتسوية وإلا فسيبقى الحي في نظر القانون غير موجود.

________________________

» جاء في هذا الركن من العدد السابق “أصل الحريرة” وأسباب وصولها عندنا.. فتفضل مشكورا فضيلة نقيب الرباطيين، وزودنا بمعلومات من “قاع الخابية الرباطية” عن هذه الرفيقة التي ترافق موائدنا في شهر الصيام بما يلي: “حريرة” رمضان يسميها الرباطيون “بوفرتونا” وأصل الكلمة إسباني هو: Duena –Fortena، وتحتوي على مواد غنية.. وطبعا استقدمها معهم الأندلسيون الوافدون على الرباط في القرن 17.

تتمة المقال بعد الإعلان

________________________

» أسابيع من رمضان المعظم، أصبحت أمنية البعض هي التعبد والتنسك في رحاب المسجد الأقصى بالقدس الشريف، وكانوا قبل تجديد العلاقات بين المملكة وإسرائيل يعبرون عبر دولتين قبل الوصول إلى غايتهم.. وكذلك الأمر بالنسبة للإسرائيليين الذين لهم مناسك خاصة وزيارات موسمية لأضرحة أوليائهم عندنا، واليوم بوجود خطوط مباشرة بين العاصمتين الإسرائيلية والمغربية، يبقى فقط تدخل البلديتين لتسهيل هنا وهناك عملية التنقل للعبادة من العاصمة تل أبيب إلى القدس الشريف.

________________________

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى