ما خفي كان أعظم

“ما خفي” لعدد 27 ماي إلى 02 يونيو 2021

ما خفي

» حاولت بعض الأطراف الإعلامية إظهار “الدافع الإنساني” في تصرفات الشرطة الإسبانية، من خلال الترويج لرجال الشرطة وهم يحملون رضيعا مغربيا، لكن نفس الجهات سكتت وتغاضت عن تصوير مشاهد العنف والرعب لاستقبال المهاجرين بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص، كما سكتت عن استقبال المسؤولين الإسبان، في سبتة المحتلة، بشعارات مناهضة، وباحتجاجات غير مسبوقة..
________________________
» غريب أمر هؤلاء الذين يدعون القرب(…)، فقد تحول “البحري” من متخصص في نشر صور العائلة الملكية، عبر صفحة غير رسمية بـ”الفايسبوك”، إلى بطل في إثارة المشاكل.. فبعد توقيفه على إثر شجار عنيف قرب حانة مع ابنة الوزير الداودي، تورط سفيان من جديد، في موقف جديد أدى إلى اعتقاله من طرف عناصر الشرطة، في مارينا سلا، وكتب موقع “هسبريس”، أن المعني بالأمر كان في حالة عربدة وسكر طافح، حيث أحدث فوضى بالمكان، وهو ما يفرض حتمية مراجعة الدور الذي تلعبه الصفحات مثل صفحة البحري، فقبل الترويج لصورة المغرب، يجب تحسين الصورة الشخصية..
________________________
» أول “حادثة دبلوماسية” للسفير الإسرائيلي في مكتب الاتصال بالرباط، سجلها هو نفسه، عندما بادر إلى انتقاد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، كرد فعل على التهنئة التي بعثها هذا الأخير إلى قادة “حماس”، وقال “السفير” ديفيد غوفرين: “أثارني تصريح رئيس الوزراء المغربي العثماني، الذي أيد وهنأ تنظيمات حماس والجهاد الإسلامي الإرهابية المدعومة من إيران.. أليس تعزيز إيران التي تزرع الدمار في دول عربية وتؤيد جبهة البوليساريو مناقضا لمصلحة المغرب وللدول العربية المعتدلة؟”، ولكن السفير حذف التدوينة، كما سكت العثماني عن الرد..
________________________
» تنفس شكيب بنموسى الصعداء، بعد استقباله من طرف الملك محمد السادس، في فاس، لتقديم تقرير لجنة النموذج التنموي، وهو ما وضع حدا للتوقعات التي ذهبت في اتجاه إمكانية تعليق عمل اللجنة، نتيجة الخلافات بين أعضائها، وتغير المعطيات في زمن “كورونا”، وكان لافتا للانتباه تنويه بلاغ للديوان الملكي، بمقترح “ميثاق وطني للتنمية” تشارك فيه مختلف الفعاليات، وهو ما يرشح شكيب بنموسى للعب دور أكبر في المرحلة المقبلة.
________________________
» كشفت مصادر مطلعة، أن وزارة الداخلية تعتزم إنهاء مهام العامل عبد المجيد الحنكاري، مدير الشؤون القروية، بعدما فشل في تحقيق الرؤية الملكية حول الأراضي السلالية.. ربما لأن طريقة تدبيره لمشروع الاستثمار في الأراضي السلالية، لا تلقى قبولا من قبل الجهات العليا، وخاصة في ظل المشاكل المعقدة التي تتخبط فيها مديرية الشؤون القروية مع النواب وذوي الحقوق.
________________________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى