المنبر الحر

المنبر الحر | عودة الدراما المغربية من “فم السبع”

بقلم: المختار العلوي

 

    أجمع واتفق جميع المراقبين والمتتبعين للمشهد الفني المغربي، بأن هناك نهضة عارمة وطفرة مهمة في الدراما المغربية لا من حيث الشكل والمضمون فقط، بل زادها بريقا التشخيص والأداء، وتطور تقنية الإخراج، وأحسن مثال على ذلك، السلسلة الدرامية المغربية “من فم السبع”، التي استطاعت أن تعكس الواقع المغربي بتركيباته الاجتماعية المعقدة والدقيقة والمفككة، ونجاح مساره الرياضي، كما نستحضر النجاح الباهر الذي حققته مسرحية الفنان المتألق في ربوع المغرب، المبدع يسار.

تتمة المقال تحت الإعلان

كما لقيت أغلب أعمال المخرجين المغاربة مراد الخودي وإدريس الروخ ورشيد الوالي وسامية أقريو وهشام العسري، استحسانا وترحيبا وإشادة من طرف الجمهور المغربي وأمهر النقاد المتخصصين، بالموازاة مع تطور الأغنية المغربية من المغربة والعوربة والعولمة، بفضل أمهر النجوم المغاربة المتألقين، كأسماء المنور وسعد المجرد ونعمان لحلو (الأولى في الخليج العربي والعالم العربي، والثاني في العالم، والثالث في المغرب والمغرب العربي)، كما أبدع المخرج والمنتج المعروف نبيل عيوش في سماء السينما المغربية بمعية باقي المخرجين والمخرجات الأوائل المعروفين، مع ظهور أسماء شابة واعدة ووازنة، في الوقت الذي انتعش فيه الفيلم القصير وتعددت فيه المواضيع وكيفية إخراج الفيلم الوثائقي، وواكبت هذه الصحوة الفنية تغطية إعلامية كبيرة، زد على ذلك البرامج الإذاعية والتلفزية التي ساهمت في بلورة هذا التدفق والانبعاث الفني المحترم.

إن حركة نمو الإنتاج تحتاج إلى انتاج وصناعة الاستهلاك والتسويق واحتضان ودعم الإنسان المبدع والمتلقي، وتشجيع وخلق جسر التواصل والتآخي والانسجام بينهما، كما أن المتعة الفنية هي الفيصل والخيط الرفيع لمواكبة هذا الانبعاث من خلال خلق التنافس بين القطاع العام والخاص لتوسيع دائرة ومساحة تجويد الخدمة العمومية و”تمغربيت” في العمل الثقافي والفني، والتمييز بين اللازم والالتزام، والصالح والطالح، والحقيقة والإشاعة، وبين ما هو موجود وما هو مطلوب. 

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى