تحقيقات أسبوعية

رأي | تحديات استعمال الذكاء الاصطناعي في تقديم الخدمات العمومية

بقلم: عبد الحفيظ أدمينو 
باحث ومحلل سياسي

    إن الحديث عن المبادئ والقيم التي يجب أن توجه توظيف الذكاء الاصطناعي في الإدارة العمومية، يطرح العديد من الإشكاليات المرتبطة أساسا بحقيقة الموضوع.

فإذا كان توظيف الرقمنة في الإدارة العمومية لا زال في بدايته من خلال ما أطلق عليه بالتحول/ الانتقال الرقمي، فإن إدماج الذكاء الاصطناعي في إنتاج الخدمات العمومية لا يزال في مراحله الأولى، وهو ما يطرح الصعوبة المعرفية والعلمية حول إشكالية هذه المداخلة.

وبالتالي سيصبح من الصعب جدا أن نتحدث عن هذا الموضوع في سياقه المغربي، خاصة وأن التفكير في قانون مؤطر لتوظيف الذكاء الاصطناعي بشكل عام لا زال في بدايته (2023) في أوروبا، وفي الولايات المتحدة الأمريكية، ولا زالت هناك أيضا مبادئ توجيهية أنتجتها العديد من الهيئات والمنظمات الدولية، كالأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها كما هو الشأن بالنسبة لليونسكو، وكذا المنظمات الإقليمية كما هو الشأن بالنسبة للاتحاد الأوروبي، من خلال العديد من القواعد والمبادئ المتعلقة باستخدام الذكاء الاصطناعي في القانون الإداري، وخاصة ما يتعلق باستخدام الخوارزميات في اتخاذ القرارات الإدارية بالدول الأعضاء في أوروبا.

تتمة المقال تحت الإعلان

لقد قرأت 10% من هذا المقال نظرا لتوفره حاليا في الأكشاك

لإتمام القراءة، بإمكانكم اقتناء العدد الحالي من جريدة الأسبوع الصحفي بجميع أكشاك المغرب أو الاشتراك و متابعة الاطلاع الآن على جميع مقالات “الأسبوع الصحفي”  مباشرة عبر الموقع !

الاشتراك في النسخة الرقمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى