تحقيقات أسبوعية

ربورتاج | ظواهر سلبية تفسد مزاج المغاربة في رمضان

الترمضينة: تعطل الإدارات والتسول واحتلال الملك العمومي...

بحلول شهر رمضان المبارك، يستبشر عامة المغاربة خيرا بقدومه لتغيير نمط حياتهم، والخروج من الروتين اليومي الذي يعيشونه طيلة الأشهر الماضية، سواء في طبيعة نظام الأكل أو العمل أو التسوق، حيث يكثر الإقبال خلال الشهر الفضيل على الأسواق والمساجد والفضاءات العمومية، إلا أن هناك ظواهر سلبية تسيء لأجواء هذا الشهر الفضيل، منها انتشار السرقة والنصب على المواطنين بما يسمى “السماوي” والقمار والتسول بكل أنواعه، واحتلال الملك العام وتجارة المخدرات وتعاطي “الشيشة” بالمقاهي.

الرباط. الأسبوع

    رغم أن رمضان الكريم هو شهر العبادة والتوبة والابتعاد عن تدخين المخدرات وتعاطي الممنوعات، إلا أن هناك فئة تستغل حلول هذا الشهر من أجل ممارسة سلوكيات خارجة عن القانون ومنافية لقيم الدين الإسلامي، مستغلين الفضاءات التي يكثر فيها الناس، خاصة الأسواق، لممارسة أنشطتهم الممنوعة، مثل السرقة والنصب بـ”السماوي” والتسول، ويتزايد عدد المتسولين بشكل كبير خلال رمضان مقارنة مع الأشهر الأخرى، حيث يستغل بعض ممتهني التسول طيبوبة الناس وتعاطفهم مع الفقراء والمحتاجين لطلب الصدقة بشكل يومي وفي نفس الأماكن، سواء أمام المساجد أو المحلات التجارية الكبرى وأمام متاجر البقالة.

لقد قرأت 10% من هذا المقال نظرا لتوفره حاليا في الأكشاك

لإتمام القراءة، بإمكانكم اقتناء العدد الحالي من جريدة الأسبوع الصحفي بجميع أكشاك المغرب أو الاشتراك و متابعة الاطلاع الآن على جميع مقالات “الأسبوع الصحفي”  مباشرة عبر الموقع !

الاشتراك في النسخة الرقمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى