تحقيقات أسبوعية

للنقاش | مدونة الأسرة أمام تحدي تطبيق شروط اتفاقية “سيداو”

يرى بعض المهتمين بموضوع إصلاح مدونة الأسرة وإعادة النظر في بعض موادها، ومعالجة انحرافات التطبيق، أن اتفاقية “سيداو” وما ورد في الكثير من موادها، والرجوع إلى بنودها خلال إعداد مشروع مدونة الأسرة، يعد سببا من أسباب انحراف مدونة الأسرة عن تحقيق أهدافها ومقاصدها، هذه الاتفاقية تحتوي على 30 مادة، وتعرف باتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، وفلسفتها أن التنمية التامة والكاملة لبلد ما تتطلب جميعها أقصى مشاركة ممكنة من جانب المرأة على قدم المساواة مع الرجل في جميع الميادين.

بقلم: ذ. عبد الواحد بن مسعود
من هيئة المحامين بالرباط

    في 18 دجنبر 1979، اتخذت خطوة رئيسية نحو تحقيق هدف منح المرأة المساواة في الحقوق عندما اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اتفاقية “القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة”، وتم وضع الاتفاقية في قالب قانوني ملزم، واعتمدت بعد مشاورات استغرقت خمس سنوات أجرتها مجموعة عاملة متعددة واللجنة المعنية بصياغة الاتفاقية والمهتمة بمركز المرأة.

لقد قرأت 10% من هذا المقال نظرا لتوفره حاليا في الأكشاك

لإتمام القراءة، بإمكانكم اقتناء العدد الحالي من جريدة الأسبوع الصحفي بجميع أكشاك المغرب أو الاشتراك و متابعة الاطلاع الآن على جميع مقالات “الأسبوع الصحفي”  مباشرة عبر الموقع !

الاشتراك في النسخة الرقمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى