الأسبوع الرياضي

رياضة | بودريقة يعود إلى الواجهة من بوابة فريق الرجاء

الرباط. الأسبوع

    بعد الإقصاء المرير من دور ربع نهائي عصبة أبطال إفريقيا، بدأ الحديث داخل البيت الرجاوي عن تغيير الرئيس الحالي للفريق الأخضر، الأمر الذي زكاه البدراوي بعدما أعلن عن استقالته أمام برلمان الرجاء، مما فسح المجال لمحمد بودريقة، من أجل الترشح لرئاسة الفريق البيضاوي.

ويستعد محمد بودريقة، رئيس فريق الرجاء الرياضي سابقا، والعضو الجامعي، للترشح من جديد لرئاسة الفريق الأخضر، حسب ما أكدته مصادر جد مقربة منه، وذلك على هامش الجمع العام العادي والاستثنائي نهاية شهر ماي الجاري، وسبق لبودريقة أن ترأس الرجاء خلفا لعبد سلام حنات، إذ شهدت مرحلته تتويج النسور الخضر بلقبي كأس العرش والدوري الاحترافي، إلى جانب إنجاز كأس العالم للأندية.

تتمة المقال تحت الإعلان

ورغم تألق الفريق في عهد بودريقة، إلا أنه دخل في مرحلة فراغ طويلة أدت إلى تراكم الديون وكثرة النزاعات، مما أثر بشكل سلبي على ميزانية النادي، وتسبب في أزمة مالية كبيرة للفريق، بالإضافة إلى أنه كان مشاغبا أثناء فترة تسييره للرجاء، فرغم أنه كان عضوا جامعيا خلال تلك الفترة، إلا أنه لم يتوان في توجيه اتهامات إلى فوزي لقجع، والمكتب الجامعي، دفعت رئيس الجامعة إلى مقاضاته، وتقديمه الاستقالة من عضوية المكتب الجامعي.

يشار إلى أن بودريقة كان من بين المتهمين الرئيسيين في فضيحة تذاكر مونديال قطر 2022، كونه عضوا في المكتب الجامعي الحالي برئاسة فوزي لقجع، خولت له الحضور رفقة المنتخب الوطني في المونديال، ومن المنتظر إعلانه الرسمي عن ترشحه لرئاسة الرجاء بعدما قرر البدراوي عقد جمع عام عادي واستثنائي يوم الجمعة 26 ماي لتقديم استقالته.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى