تحليلات أسبوعية

بين السطور | جنون البقر وجنون البشر..

بقلم: الطيب العلوي

    لمن لا يعرف “الطيكوك”، فهو داء عصبي ينتاب العجول ويجعل سلوكاتهم عدوانية(…) تشبه الهيجان أو الصرع، الذي لما يشتد عليهم تجدهم يهاجمون بقوة كل من ينوي التحرك من حولهم.. سلوكات ناتجة عن إصابتهم بحالة قلق واضطراب شديدين والعياذ بالله، الحالات هاته جاءت مع مرور الزمن بالمثل الشعبي المعروف لدى الفلاحين: “ما تحسب عجولك حتى يفوت الطيكوك”، حتى لا يقوم مربو الأبقار بتعداد العجول إلا بعد فوات هذه الإصابة الموسمية لجنون البقر، إلا أن ما حصل مؤخرا ببلادنا، يدل على أن التعداد تم قبل الإصابة وليس بعدها.

بعد أن نشرت جريدة “الأسبوع” على غلافها الأخير، صورة “الجاموس الحكومي”، خرجت الجواميس البرازيلية في اليوم الموالي كما تعلمون(…)، وبمحض الصدفة، إلى شوارع الرباط، بين من تتجول تائهة بشارع الحسن الثاني وسط السيارات والحافلات في عز الحركة المرورية، ومن تدخل المقاهي، ومن تحرك حوافرها نحو الوراء بقوة استعداداً للنطح الشديد(…)، ولن نطيل في موضوع جنون البقر كي نخصص حيّزا أكبر لجنون البشر.. ونتساءل إذن: مَن من المسؤولين ضحى بنفسه وجرب مذاق اللحم البرازيلي قبل تقديمه للمواطن؟

لما يرتدي وزير العدل جبة الفقيه ويغتنم أول فرصة لتسليط الضوء على مفهوم الحلال والحرام في الإسلام، وأول مناسبة للحديث والتذكير بحدود الله، ولما يخرج رئيس مجلس المستشارين النعم ميارة، بتصريح حول مدينتي سبتة ومليلية يقول فيه: “المغرب سيسترجع مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين دون اللجوء إلى السلاح”، تصريح سرعان ما خلف نقاشا عموميا اعتبر في نظر المهتمين، أن ميارة تطاول على اختصاصات الملك في فترة حساسة تجتازها حاليا العلاقات المغربية الإسبانية، بعد طي صفحة الخلافات إثر دعم مدريد لمخطط الحكم الذاتي في الصحراء، وإن لم يكن قد جرب لحم الجاموس(…)، فيكون على الأقل لم يستفد من الدرس الذي تلقاه قبل أسابيع حزب العدالة والتنمية، بعدما تدخل فيما لا يعنيه(…)، أمور كلها تجعلنا نتساءل إن كانت فعلا العجول التي ظهرت في شوارع الرباط ليست موجهة للاستهلاك من خلال محلات الجزارة التي يقتني منها المواطنون اللحوم كما أعلنت عن ذلك المصادر المسؤولة(…)، وأن الأمر يتعلق فقط بـ”عجول تابعة لمستثمر اقتناها في إطار صفقة تجمعه مع بعض المؤسسات التي اعتاد الاشتغال معها في إطار صفقات”(…)، ومن فهم هذا التصريح، الذي جاء بعد أقل من أسبوعين على تعليق الحكومة وطمأنة المغاربة بشأن المخاوف الصحية التي أُثيرت حول موضوع الأبقار نفسها، فليتفضّل مشكوراً.. ما عدا إن كان قد تم تعداد العجول واستهلاكها(…) قبل فوات داء “الطيكوك”..

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى