الأسبوع الرياضي

رياضة | ما مصير الوداد البيضاوي بعد وليد الركراكي ؟

الرباط. الأسبوع

    يتضح أن فريق الوداد الرياضي يتجه للخروج بموسم صفري بعد هزيمته أمام شبيبة القبايل الجزائري، برسم ثاني جولات دور مجموعات دوري أبطال إفريقيا، نتيجة التسيير الانفرادي لرئيس الفريق.

الأمر ذاته حدث للفريق الأحمر في وقت سابق، بعدما خسر الوداد المنافسة على كافة الواجهات، بسبب تخبط القرارات وعدم تدبير النجاحات السابقة بشكل احترافي، وكل متتبع لمسار الفريق الأحمر خلال السنوات الأخيرة، سيجد مشهد موسم 2020، يتكرر معه هذا الموسم، حينما غير الوداد البيضاوي جلده التقني ثلاث مرات في موسم واحد، بدء بجلب الفرنسي روني جيرار لـ 3 مباريات، فرحل وحضر عبد الهادي السكتيوي لـ 3 مباريات ثم رحل بعد الإقصاء أمام وفاق سطيف، ليختتم موسمه بغاموندي ثم غاريدو.

تتمة المقال تحت الإعلان

وهذه الأمور تقريبا تتكرر بالطريقة ذاتها ما لم يتم التدارك من قبل الغيورين على الوداد البيضاوي، فالفريق بعد الركراكي دخل في تخبط واضح، فبعد استعادة عموتة المغضوب عليه في وقت سابق، أقاله الرئيس ليحل محله النفطي المفتقد للخبرة، وعلى ما يبدو فهو بدوره لن يعمر كثيرا، فأي تعثر للفريق الأحمر في المباريات المقبلة سيضعه خلف أسوار ملعب بنجلون.

وعلى ما يبدو، فإن الوداد الرياضي لا يحتاج في كل مرة إلى تغيير المدرب، كون الفريق خرج من الخيمة مائلا منذ البداية، تعاقدات سيئة، وتحضيرات مرتبكة، خاصة معسكر أكادير، لكنه يحتاج إلى تغيير عقلية من يسيره.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى